تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

نتانياهو: إسرائيل "ما زالت تأمل" في اعتراف واشنطن بسيادتها على الجولان

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مع مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مع مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / رويترز
3 دقائق

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الخميس 23 آب أغسطس 2018 إن إسرائيل ما زالت تأمل أن تعترف الولايات المتحدة بسيادتها على هضبة الجولان بعد أن قال مسؤول أمريكي بارز إن هذه المسألة لا يجري بحثها في واشنطن في الوقت الراهن.

إعلان

واحتلت إسرائيل معظم هضبة الجولان السورية خلال حرب عام 1967 ثم ضمتها في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي. وأثار نتنياهو احتمال الاعتراف الأمريكي في أول اجتماع له في البيت الأبيض مع الرئيس دونالد ترامب في فبراير شباط 2017.

وغير ترامب سياسة أمريكية قائمة منذ فترة طويلة عندما اعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل في ديسمبر كانون الأول 2017. وحذت بضع دول أخرى حذوه الأمر الذي أثار غضب الفلسطينيين الذين يريدون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم في المستقبل.

وفي مايو أيار الماضي قال وزير المخابرات الإسرائيلي إن اعتراف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل على الجولان قد يحدث خلال شهور.

لكن مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون قال في مقابلة مع رويترز أثناء زيارة لإسرائيل هذا الأسبوع ”لا يجري بحث الأمر ولم يتخذ قرار داخل الحكومة الأمريكية“.

ورد نتنياهو على سؤال عما إذا كانت إسرائيل، في ضوء ما قاله بولتون، قد تخلت عن توقعاتها باعتراف أمريكي بسيادتها على الجولان قائلا ”وهل يمكن أن أتخلى عن مثل هذا الأمر؟ لا سبيل لذلك“.

وقال بولتون في المقابلة إنه بينما تتفهم الولايات المتحدة مطلب إسرائيل فيما يتعلق بضم الجولان ”ليس هناك تغيير في الموقف الأمريكي في الوقت الراهن“.

وكانت إسرائيل فيما مضى تدرس إعادة الجولان مقابل السلام مع سوريا، لكنها قالت في السنوات الأخيرة إن الحرب الأهلية السورية ووجود قوات إيرانية تدعم دمشق تظهر ضرورة الاحتفاظ بالمرتفعات الاستراتيجية.

ولمح يوئاف جالانت وهو وزير في مجلس الوزراء الأمني المصغر يوم الخميس إلى أن الأولوية بالنسبة لإسرائيل والولايات المتحدة هي إخراج القوات الإيرانية وجماعة حزب الله اللبنانية التي تدعمها طهران من سوريا.

وبحث بولتون المسألة مع نظيره الروسي في جنيف يوم الخميس. وتريد موسكو، التي تدعم دمشق، استعادة وحدة الأراضي السورية.

وقال جالانت للقناة 13 التلفزيونية ”مع إعادة بناء سوريا، لدينا مصلحتان مهمتان. الأولى هي عودة (قوات) إيران وحزب الله من حيث أتت والمصلحة الثانية هي السيادة الإسرائيلية القاطعة على كل شبر من هضبة الجولان“.

وأضاف ”أعتقد أنه لو عملنا بالطريقة الصحيحة فسنحقق ذلك“.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.