تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

لماذا استقال مستشار الأمن القومي الأفغاني الحليف المقرب لروسيا؟

حنيف عتمار مستشار الأمن القومي الأفغاني (في اليمين) يتسلم بندقية من ألكسندر مانتيتيسكي، سفير روسيا لدى أفغانستان
حنيف عتمار مستشار الأمن القومي الأفغاني (في اليمين) يتسلم بندقية من ألكسندر مانتيتيسكي، سفير روسيا لدى أفغانستان /رويترز (أرشيف)

استقال حنيف عتمار مستشار الأمن القومي الأفغاني، وأحد أكثر مساعدي الرئيس أشرف غني نفوذا، يوم السبت 25 أغسطس 2018 في خطوة قال أحد المسؤولين إنها ربما تسبق ترشح عتمار لانتخابات الرئاسة المقررة العام المقبل.

إعلان

قال المتحدث الرئاسي هارون شاخنسوري لرويترز إن الرئيس غني قبل استقالة عتمار.

ولم يذكر المتحدث سببا رسميا للاستقالة المفاجئة لكن نسخة من خطاب الاستقالة حصلت عليها رويترز، أفادت بأنه كان "على خلافات شديدة مع قيادة الحكومة فيما يتعلق بالسياسات والمبادئ".

وقال مسؤول حكومي كبير مقرب من عتمار، إن مستشار الأمن القومي السابق يفكر في خوض الانتخابات أمام غني العام المقبل.

أضاف "استقال لأنه يستعد لخوض الانتخابات الرئاسية العام المقبل".

ويعتبر عتمار (49 عاما) ثاني أقوى مسؤول في أفغانستان منذ توليه منصب مستشار الأمن القومي بعد أداء غني اليمين رئيسا للبلاد في أواخر عام 2014.

وشغل عتمار أيضا منصب وزير الداخلية في عهد الرئيس السابق حامد كرزاي لكنه أقيل عام 2010 على خلفية هجوم لحركة طالبان.

ولم يتضح بعد تفاصيل الخلاف بين عتمار وغني لكن الحكومة الأفغانية رفضت الأسبوع الماضي حضور محادثات سلام برعاية روسية كان من المتوقع أن يحضرها ممثلون عن طالبان.

ويعتبر عتمار حليفا مقربا لروسيا.

وقال المتحدث الرئاسي إن غني عين يوم السبت سفير أفغانستان لدى الولايات المتحدة حمد الله محب (35 عاما) مستشارا للأمن القومي محل عتمار.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن