تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

القضاء الفرنسي يوجه تهمة "الاغتصاب" إلى الفنان المغربي سعد لمجرد

الفنان المغربي سعد لمجرد ( فيس بوك)

وجه القضاء الفرنسي يوم الثلاثاء 28 أغسطس 2018 تهمة "الاغتصاب" إلى المغني المغربي سعد لمجرد. وكان سعد لمجرد قد أوقف صباح يوم الأحد إثر شكوى تقدمت بها شابة مولودة العام 1989 "لأفعال ينطبق عليها توصيف الاغتصاب" على ما أفاد القضاء.

إعلان

وكلف التحقيق إلى وحدة الاستقصاء في غاسان-سان-تروبيه حيث يتم الاستماع إلى إفادة لمجرد.

والمغني المغربي (33 عاما) ملاحق أصلاً في دعاوى اغتصابٍ أخرى.

فالمغني ملاحق في فرنسا بتهمة اغتصاب شابة تبلغ من العمر 20 عاماً في غرفة فندقه في باريس، وقد وجّه إليه القضاء رسمياً في تشرين الاول/أكتوبر 2016 تهمة "الاغتصاب مع ظروف مشددة للعقوبة" وأودعه السجن بانتظار محاكمته.

وظل لمجرّد خلف القضبان لغاية نيسان/أبريل 2017 حين وافق القضاء على منحه إطلاق سراح مشروطاً بوضعه سواراً الكترونياً.

وفي آذار/مارس 2018 الفائت سمح القضاء للمتّهم بالسفر إلى المغرب حيث أطلق أغنيته الجديدة "غزالي غزالي".

ولكن في 11 نيسان/أبريل وجّه القضاء الفرنسي إلى لمجرّد تهمة "اغتصاب" ثانية بناءً على دعوى تقدّمت بها ضدّه شابة فرنسية-مغربية تتّهمه فيها بأنه اعتدى عليها جنسياً وضربها وذلك في الدار البيضاء في 2015.

كذلك فإن القضاء الأميركي وجّه إلى لمجرّد تهمة "الاغتصاب" في واقعة تعود إلى العام 2010، لكن هذه الدعوى أسقطت لاحقاً عن صاحب "المعلم"، الأغنية التي حقّقت حتى اليوم حوالى 660 مليون مشاهدة على موقع يوتيوب.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.