تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

ترامب وتصعيد جديد لحربه التجارية العالمية

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب/رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
4 دقائق

هدد دونالد ترامب مجددا، يوم السبت، باستبعاد كندا من اتفاق التبادل الحر بين دول اميركا الشمالية (نافتا) وذلك غداة تعليق مفاوضات تجارية صعبة اصطدمت بشكل واسع بتشدد الرئيس الأميركي، الذي قال في سلسلة تغريدات، غداة تعليق المباحثات، "ليست هناك ضرورة سياسية لإبقاء كندا في اتفاق نافتا الجديد. إذا لم نبرم اتفاقا جيدا بعد عقود من التجاوزات، فإن كندا ستكون خارج" الاتفاق.

إعلان

وهدد بإنهاء العمل بنافتا في حال تدخل الكونغرس في هذا الملف، متمسكا بذلك بالخط المتشدد، فيما أنه من المقرر أن تستأنف المفاوضات مع كندا، يوم الأربعاء، في واشنطن.

من جهة أخرى، أعلنت الولايات المتحدة والمكسيك، يوم الاثنين، التوصل إلى تفاهم لا يشمل كندا لإعادة صياغة اتفاق نافتا الذي يربط البلدان الثلاثة لأميركا الشمالية، والذي يعتبره ترامب غير منصف لبلاده.

وفي اللحظة التي بدأت فيها ترتسم ملامح هذا الاتفاق الاميركي الشمالي، اضطرت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند لإنهاء المباحثات مع الممثل الاميركي للتجارة روبرت لايتيزر بحدة، بسبب تصريحات أدلى بها الرئيس الأميركي، عندما تباهى في تصريح صحافي بأن إدارته لم تقدم أي تنازل لكندا وأن أي اتفاق لن يتم إلا بالشروط الأمريكية.

وبالرغم من أن المفاوضين الكنديين والاميركيين تجاهلوا هذه التصريحات، مفضلين الحديث عن "مباحثات مثمرة" و"تقدم" ومشاورات جديدة الاربعاء، فإن اللهجة العدائية لترامب سممت هذه المباحثات الدقيقة، واستئناف المفاوضات سيكون في أجواء أقل صفاء وخصوصا أن ترامب لا يبدي أي مؤشر للتهدئة، حتى مع حلفائه التاريخيين.

ولم يتردد، هذا الأسبوع، في التهجم على توافق هش تم التوصل اليه الشهر الماضي مع بروكسل، وكان ترامب ورئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر قد تعهدا في نهاية تموز/يوليو بـ"العمل معا على ازالة الرسوم الجمركية والحواجز غير الجمركية" مع استثناء قطاع السيارات.

وكلف فريق عمل بقيادة المفوضة الاوروبية للتجارة سيسيليا مالستروم والممثل التجاري الاميركي بالعمل على دراسة الخطوط العريضة لهذا الاتفاق، وفي بادرة حسن نية قالت مالستروم إن الاتحاد الاوروبي مستعد لخفض الرسوم الجمركية الى الصفر، حتى على السيارات إذا فعلت واشنطن الامر ذاته، ولكن ترامب الحانق من وجود سيارات مرسيدس في شوارع نيويورك رد قائلا "هذا غير كاف" مضيفا "ان مستهلكيهم معتادون على شراء سياراتهم وليس سياراتنا".

بالنسبة للصين يعتزم ترامب تفعيل سلسلة جديدة من الرسوم الجمركية ضد الصين ربما بداية من منتصف ليل الخميس المقبل، ولمعاقبة الصين التي يتهمها ترامب بممارسات تجارية "غير شرعية" و"سرقة ملكية فكرية"، تفرض واشنطن حاليا رسوما جمركية بنسبة 25٪ على سلع صينية بقيمة 50 مليار دولار.

وردت الصين بالمثل. لكن الادارة الاميركية قالت ان موجة جديدة من هذه العقوبات يمكن ان تفرض في ايلول/سبتمبر وتشمل منتجات بقيمة 200 مليار دولار.

وتسعى الإدارة الاميركية لزيادة الضغط على الصين لحملها على خفض فائضها التجاري الهائل مع الولايات المتحدة والذي فاق 375 مليار دولار في 2017، حتى أن ترامب هدد باستهداف مجمل السلع المستوردة من الصين والتي تبلغ قيمتها نحو 505 مليارات دولار.

إلا أن واشنطن يمكن أن تخسر الكثير على الجبهة الكندية في سوقها الرئيسي، بحسب ما قالت وزيرة الخارجية الكندية، مؤكدة أن بلادها تبقى بالنسبة لواشنطن "أهم من الصين واليابان والمملكة المتحدة مجتمعين" إذ أنه "يمثل أكثر من ملياري دولار من النشاط يوميا"، مضيفة "أعرف أن الجانبين يفهمان" أهمية اتفاق نافتا ومهمة المفاوضين الكنديين هي التوصل الى صيغة مربحة للطرفين.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.