تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

اليمن: مفاوضات غير مباشرة أم مباشرة؟ وحول أي ملف؟

المبعوث الأممي لليمن مارتن غريفيث(إذاعة فرنسا الدولية)

بدعوة من الأمم المتحدة، سيشارك طرفا النزاع اليمني في محادثات بجنيف ابتداء من يوم الخميس المقبل وبحضور المبعوث الأممي مارتن غريفيث. المحادثات ستكون غير مباشرة وستركز على تبادل الأسرى وعن وضع ميناء مدينة الحديدة بحسب الخارجية اليمنية.

إعلان

ستكون المشاورات غير مباشرة، إلا إذا حصل تقدم ما وسريع فبالإمكان أن تتحول إلى مباشرة". هذا ما أوضحه عبد الله العليمي مدير مكتب الرئاسة اليمنية وعضو الوفد المفاوض إلى جنيف. الحوثيون من جهتهم أعلنوا أنهم لا يمانعون الحضور.

ورغم تشكيك الطرفين في جدية هذه المحادثات إلا أن وزير الخارجية اليمني خالد اليماني علق توقعات كبيرة على إمكانية إحراز تقدم في ملف الأسرى والمعتقلين مؤكدا أن الفرصة كبيرة الآن لتحقيق نجاح في هذا الخصوص.

مصادر حكومية تتحدث عن المطالبة بالإفراج عن خمسة آلاف أسير من مقاتلي ومؤيدي الحكومة مقابل ثلاثة آلاف من طرف الحوثيين.

المباحثات ستركز أيضا على وضع ميناء مدينة الحديدة الذي علقت الامارات هجومها عليه في مطلع تموز/يوليو الماضي لإفساح المجال أمام وساطة للأمم المتحدة، مطالبة بانسحاب الحوثيين من المدينة والميناء.

موضوع ملح آخر هو المصرف المركزي اليمني المنقسم بين عدن وصنعاء، الأمر الذي تسبب في انهيار العملة اليمنية.

ورغم الهوة الواسعة بين الطرفين نجح مارتن غريفيث في انتزاع موافقة للمشاركة في المباحثات دون شروط مسبقة

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن