تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

اكتشاف قرية مصرية في دلتا النيل تعود إلى العصر الحجري

البحر الأحمر في شرم الشيخ/رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

كشفت بعثة أثرية مصرية فرنسية عن إحدى أقدم القرى المعروفة حتى الآن في منطقة دلتا النيل، وهي ترجع إلي العصر الحجري الحديث (4200 - 2900 قبل الميلاد)، وفق ما أعلنته وزارة الآثار المصرية، يوم الأحد، وأوضح البيان أن هذا الاكتشاف الأثري حصل "أثناء التنقيب بمنطقة تل السمارة بمحافظة الدقهلية" على بعد 150 كيلومترا شمال القاهرة.

إعلان

وقال رئيس قطاع الآثار الفرعونية في الوزارة أيمن العشماوي إن "أهمية الكشف تعود إلى أن المباني التي عثر عليها تكشف للمرة الاولى عن آثار تعود الى العصر الحجري، وكان عثر عليها في الطبقات السفلى من تل السمارة ويعتقد ان القرية بقيت حتى عصر الاسرة الفرعونية الثانية العام 2900 قبل الميلاد".

وأوضح رئيس البعثة المشتركة الفرنسي فريديريك جيو، من جهته، أن علماء الآثار اكتشفوا الكثير من صوامع التخزين التي احتوت كمية كبيرة من العظام الحيوانية والبقايا النباتية، كما عثروا على فخاريات وأدوات حجرية تؤكد وجود مجتمعات مستقرة في أرض الدلتا الرطبة منذ الألفية الخامسة قبل الميلاد.

وأوضح جيو أن المعلومات التي تم الوصول إليها من خلال العمل في موقع تل السمارة منذ 2015 وحتى الآن تتيح فرصة فريدة لعلماء الآثار للتعرف على مجتمعات ما قبل التاريخ التي كانت تعيش في الدلتا لآلاف السنين قبل عصر الأسرة الأولى، وهي فترة توحيد القطرين على يد الملك مينا وبداية التاريخ المصري، ودراسة أسلوب عيشها.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.