تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

واشنطن: سنرد "بسرعة وبالطريقة المناسبة" إذا استخدم الأسد السلاح الكيميائي

رويترز

حذرت الولايات المتحدة الثلاثاء سوريا من أنها سترد "بسرعة وبالطريقة المناسبة" إذا استخدمت السلاح الكيميائي ضد شعبها، في حين يجري الإعداد لهجوم وشيك على محافظة إدلب قالت الأمم المتحدة أنه قد يؤدي إلى كارثة إنسانية.

إعلان

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز للصحافيين "لنكن واضحين، يبقى موقفنا حازماً أنه إذا اختار الرئيس بشار الأسد مجدداً استخدام السلاح الكيميائي، فإن الولايات المتحدة وحلفاءها سيردون بسرعة وبالطريقة المناسبة".

واضافت انه في محافظة إدلب، "يتعرض ملايين المدنيين الأبرياء للتهديد بهجوم وشيك من قبل نظام الأسد، بدعم من روسيا وايران".

وسبق للرئيس الأميركي دونالد ترامب ان حذر الإثنين النظام السوري من شنّ هجوم عسكري على إدلب معتبراً أن ذلك قد يؤدي الى "مأساة إنسانية".

وكتب ترامب في تغريدة "على الرئيس السوري بشار الأسد ألا يهاجم بشكل متهوّر محافظة إدلب. سيرتكب الروس والإيرانيون خطأ إنسانياً جسيماً إذا شاركوا في هذه المأساة الإنسانية المحتملة".

وأضاف "يمكن لمئات الآلاف من الناس أن يُقتلوا. لا تدعوا هذا الامر يحدث".

الى ذلك، ندد البنتاغون بحملة تضليل روسية حول الوضع في سوريا لإضعاف التحالف الدولي ضد الجهاديين بقيادة الولايات المتحدة.

وقال اريك باهون المتحدث باسمه ان "روسيا أطلقت مؤخرا حملة مكثفة من التضليل لتشويه سمعة الولايات المتحدة وحلفائها وشركائها الذين يسعون إلى وضع حد لفظائع نظام الأسد وحل النزاع السوري من خلال القنوات الدبلوماسية".

اتهمت موسكو الفصائل المسلحة السورية اواخر الشهر الماضي بتحضير هجوم كيميائي في محافظة إدلب لكي يتهموا نظام دمشق.

وقال باهون "إنه أمر سخيف" متهما روسيا بالكذب حيال الاسلحة الكيميائية "لتحويل الانتباه عن مسؤوليتها الخاصة عند استخدام هذه الاسلحة الرهيبة".

من جهة اخرى، قال المتحدث إن موسكو مصدر المعلومات التي نشرتها صحيفة لبنانية الأسبوع الماضي عن اجتماع لكبار المسؤولين الأمنيين الأميركيين مع رئيس جهاز الأمن السوري علي المملوك أواخر حزيران/يونيو في دمشق.

وقد اقترح الوفد الاميركي سحب الجنود من سوريا وفق ثلاثة شروط: انسحاب القوات الإيرانية من جنوب سوريا قرب الحدود مع إسرائيل، وضمانات بمشاركة شركات اميركية في استغلال النفط في سوريا، وتقديم دمشق معلومات حول الجهاديين الأجانب.

وقال باهون إن "هذه المعلومات لا تعكس الواقع".

واضاف ان "الولايات المتحدة مصممة على الحاق هزيمة نهائية بجماعة تنظيم الدولة الإسلامية وليس لديها خطط لاستغلال موارد سوريا الطبيعية".

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.