تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

تجمع أمام سفارة مصر في باريس للمطالبة بالإفراج عن المصور محمود أبو زيد

أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

تجمع عشرات من منظمتي العفو الدولية و"مراسلون بلا حدود" أمام السفارة المصرية في باريس الخميس للمطالبة بالإفراج عن المصور الصحافي محمود أبو زيد الذي من المقرر أن تصدر احدى محاكم القاهرة حكما في قضيته السبت، كما افاد مراسل لفرانس برس.

إعلان

وأبو زيد، المعروف باسمه المستعار "شوكان"، مسجون منذ آب/أغسطس 2013 لالتقاطه صورا من تظاهرة سالت خلالها الدماء. ويواجه المصور عقوبة الاعدام بعد محاكمته بتهمة "القتل والشروع في القتل والانتماء إلى جماعة إرهابية".

ورفع الناشطون لافتات تطالب ب"اطلاق سراح شوكان" خلال التجمع الذي ساده الهدوء واستمر نصف ساعة، ووضعوا امام مدخل السفارة صندوقين يحتويان على رسائل دعم للمصور الصحافي البالغ 30 عامًا. وسرعان ما غادروا المكان عندما وصلت الشرطة.

وقال كريستوف ديلوار، الأمين العام لمنظمة "مراسلون بلا حدود" ان ما "نطلبه هو إطلاق سراحه، فهذا الشاب تخرج عام 2012 وسجن عام 2013. خمس سنوات في السجن لانه كان يقوم بعمله، هذا لا يطاق".

واضاف "إذا حكم عليه بالسجن السبت، فسيشكل ذلك مزيدا من الانتهاكات لحقوق الصحافة، وإذا حكم عليه بالموت فسيكون ذلك بمثابة خزي وعار".

بدورها، دعت مديرة العفو الدولية في فرنسا سيلفي بريجو فيلان الحكومة الفرنسية إلى "اتخاذ إجراءات" دفاعاً عن حقوق الإنسان.

وتساءلت عما "إذا كانت العلاقات الاقتصادية والسياسية مع مصر تتخطى الحقوق الأساسية؟".

وتتهم منظمات حقوق الإنسان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي باتباع نهج قمعي للغاية.

وتابع ديلوار ان "32 صحافياً مسجونون حالياً في مصر بسبب قيامهم بعملهم" مشيراً إلى أن هذا البلد يحتل المرتبة 161 من أصل 180 في الترتيب العالمي لحرية الصحافة للعام 2018 بحسب "مراسلون بلا حدود".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.