تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

لبنان تسترجع من واشنطن قطعة أثرية يفوق عمرها 3500 سنة

المتحف الوطني اللبناني
المتحف الوطني اللبناني /فيسبوك

استردّت السلطات اللبنانية الجمعة قطعة أثرية عمرها أكثر من 3500 سنة كادت أن تباع في مزاد علني في الولايات المتحدة.

إعلان

قالت آن ماري عفيش مديرة المتحف الوطني اللبناني إن القطعة المستردّة هي "فأس من البرونز عثر عليه في مدينة جبيل الساحلية (حوالي 40 كيلومترا شمال بيروت)، أُكتشف في حفريات أقيمت بين العامين 1933 و1938".

وأوضحت آن ماري عفيش أن القطعة كانت معروضة للبيع في مزاد علني في واشنطن، لكن السلطات اللبنانية تمكنت من استردادها بتعاون السلطات الأمريكية.

وقد أخفيت هذه القطعة تحت أرضية معبد في جبيل يعود للألفية الثانية قبل الميلاد. وثمة نقوش على جهتي الفأس، على إحداهما أشخاص وقرود تحاول تسلق سارية سفينة، وعلى الأخرى نقوش لأقنعة كبيرة وأشخاص وقرود وطيور.

ولم تستطع المسؤولة تحديد الوقت الذي سرقت فيه القطعة وهُرّبت من لبنان، علماً أن عددا كبيرا من الآثار التي يحفل بها لبنان وتعود لعصور مختلفة، سُرقت أثناء الحرب اللبنانية (1975-1990) ومنها ما هُرّب إلى الخارج.

علما وأنّ المواقع الأثرية في لبنان تضمّ عددا كبيرا من القطع العائدة إلى عصور مختلفة بدءا من العصر الحجري القديم مرورا بالعهود الفينيقية والرومانية واليونانية والإسلامية بعصورها المختلفة الأموية والعباسية والعثمانية وغيرها.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن