تخطي إلى المحتوى الرئيسي
آسيا

إعصار "مانغكوت" يوقع أوّل ضحاياه في الفيليبين وتايوان

 اعصار في الفلبين
اعصار في الفلبين / فيسبوك - أرشيف

ضرب الإعصار "مانغكوت" الذي يعد الأعنف هذا العام، الفيليبين السبت 15 أيلول -سبتمبر 2018 موقعا أربعة قتلى ومرغما عشرات الآلاف من الأشخاص على مغادرة منازلهم.

إعلان

كان حوالى أربعة ملايين شخص موجودين على طريق المرور المدمر للاعصار في شمال لوسون، اكبر جزيرة في الارخبيل الفيليبيني. ولقي اربعة أشخاص على الاقل مصرعهم.
قال ريكاردو جالاد رئيس المكتب الوطني للدفاع المدني إن "هذا العدد سيزداد مع مرور الساعات".

بعد مرور مانغكوت الذي بات يتوجه نحو مناطق جنوب الصين المكتظة بالسكان، انتشر رجال الانقاذ الفيليبينيون في المناطق الريفية والجبلية الاكثر تضررا. وبلغت سرعة الرياح 330 كلم في الساعة في بعض الأماكن.

ظهر حجم الأضرار نهار السبت مع تكشف شقوق في سفوح الجبال مليئة بالمياه، ومياه فيضانات يتعذر التحكم فيها وهي تتدفق في الشوارع، وإجلاء السكان من منازلهم التي غمرتها المياه.

غادر أكثر من 105 آلاف شخص منازلهم هربا من الأحوال الجوية السيئة الناجمة عن الإعصار في هذه المنطقة الريفية والزراعية.

ما زال الإعصار مانغكوت يتحرك ترافق هبات من الرياح كانت سرعتها تصل الى 260 كلم في الساعة عند مغادرته الأراضي الفيليبينية.
نهاية العالم
تتعرض الفيليبين كل سنة لحوالى عشرين إعصارا تسفر عن مئات القتلى وتزيد من حدة الفقر والعوز.
القتلى الأربعة الذين تم إحصاؤهم حتى الان في البلاد هم امرأتان طمرهما انزلاق للتربة، وشابة غرقت ورجل أمن لقي مصرعه من جراء سقوط جدار.

إلى هذه الحصيلة تضاف وفاة امرأة جرفها البحر الهائج في تايوان. وتتعرض الجزيرة التي تبعد مئات الكيلومترات عن الفيليبين ومسار الإعصار لسقوط أمطار غزيرة تسبب بها الإعصار.
قال المسؤول في وكالة هيروشي ايشيهارا اليابانية للارصاد الجوية، لوكالة فرانس برس "من بين جميع الأعاصير هذه السنة، هذا الإعصار هو الأقوى، والرياح التي ترافقه هي الأعنف".

يقول الفيليبينون الذين يعيشون في المنطقة المتضررة إنهم أمضوا ليلة بالغة الصعوبة من جراء الطبيعة المنفلتة.
قالت بيبيث ساكوينغ (64 عاما) وهي من سكان لوسون في اتصال هاتفي مع فرانس برس "كان لدينا الانطباع بأن ما يحصل هو نهاية العالم. لم أستطع أن أنام". إلا أن منزلها قاوم الرياح، كما أضافت.

المتاجر تخلو من البضائع
كان هايان في تشرين الثاني/نوفمبر 2014 أعنف إعصار يضرب الفيليبين. وأدت أمواج هائلة شبيهة بالتسونامي الى جرف كل ما في طريقه. وأسفرت الكارثة عن أكثر من 7350 قتيلا ومفقودا.ويتوجه الإعصار الآن نحو جنوب الصين غير البعيد عن منطقة هونغ كونغ المستقلة.

تنوي شركة كاثاي باسيفيك الجوية في هونغ كونغ إلغاء أكثر من 400 رحلة في الأيام الثلاثة المقبلة.
دعا مركز الأرصاد الجوية في هونغ كونغ إلى الحذر وتهدث عن "تهديد كبير"  للسواحل الجنوبية للصين.
  كانت المتاجر ومحلات السوبرماركت في هونغ كوتغ تخلو بسرعة من البضائع مع سعي السكان الى التزود بالمؤن تحسبا لوصول الإعصار. والأمر نفسه يحدث في منطقة ماكاو الصينية المجاورة.

في تايوان، دعت الرئيسة تساي اينغ-وين على موقع فيسبوك، السكان إلى توخي الحذر. وقالت إن "الإعصار قوي وحتى إذا لم يضرب تايوان، علينا أن نكون مستعدين وألا نستخف بالوضع".
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن