الشرق الأوسط

هل يتجه محمود عبّاس نحو قطع التمويل كلياً عن قطاع غزّة؟

رويترز
إعداد : مونت كارلو الدولية

قالت صحيفة "الشرق الأوسط" الأربعاء إن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يقترب من إعلان إجراءات عقابية ضد قطاع غزّة في ظل الطريق المسدودة التي وصلتها الجهود المصرية في حل الخلاف بين حركتي "فتح" و"حماس".

إعلان

وكان وفد من حركة "فتح" برئاسة عزام الأحمد قد زار القاهرة خلال اليومين الماضيين وأجرى لقاءات مع وزير الخارجية المصري سامح شكري وكبار المسؤولين في المخابرات المصرية لمناقشة النزاع المستمر مع "حماس"، لكن المناقشات لم تكلل بأي نتائج ملموسة.

ونقلت الصحيفة عن مصادر فلسطينية مطلعة لم تسمّها في رام الله إن زيارة وفد "فتح" إلى القاهرة قد تكون الأخيرة فيما يتعلق بملف المصالحة الداخلية وبأن عباس "على وشك اتخاذ قرار بوقف تمويل القطاع كلياً" قد "يدخل حيز التنفيذ في أي لحظة" لأنه يرى أن "الفرص استنفدت ولم يعد ممكناً إبقاء الوضع كما هو" في القطاع.

وبحسب المصادر فقد رفضت حركة "فتح" مطالب "حماس" بالاحتفاظ بالسيطرة الأمنية وجمع الضرائب في القطاع. كما رفضت استيعاب حكومة السلطة الفلسطينية في رام الله عشرات الآلاف من موظفي "حماس" في إطار اتفاق المصالحة بين الطرفين.

وكان عباس وقيادة السلطة الفلسطينية قد انتقدوا بشدة حركة "حماس" لإجراءها مفاوضات غير مباشرة مع إسرائيل بغية التوصل إلى اتفاق هدنة جديد في قطاع غزة. واعتبرت "فتح" إن حركة "حماس" غير مخولة بالتفاوض مع إسرائيل أو أي طرف آخر بشأن أي قضية تتعلق بالفلسطينيين لأن منظمة التحرير الفلسطينية وحدها "الممثل الشرعي والوحيد" للفلسطينيين.

من جهته، اتهم رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" اسماعيل هنية حركة "فتح" بعرقلة الجهود المصرية لإنهاء الخلاف بين الطرفين. وقال هنية في خطاب ألقاه في مدينة غزة إن مطلب "فتح" بأن تتخلى "حماس" عن السيطرة على قطاع غزة هي العقبة الرئيسية أمام إنهاء النزاع.

وألمح هنية إلى أن "حماس" تفضل اتفاق هدنة مع إسرائيل على إنهاء الأزمة مع "فتح". وقال إن "حماس" تريد "تحقيق المصالحة وإنهاء الحصار بشكل متوازٍ، لكن الربط بينهما متعثر"، مشدداً على أن أي "تفاهمات لإنهاء الحصار لن تكون مقابل ثمن سياسي، وليس تطبيقاً لصفقة القرن، ولا تطالب بنزع سلاح المقاومة".

إعداد : مونت كارلو الدولية
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن