تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

رغم انتظاره 3 ساعات في المطار... رئيس المكسيك مُصرّ على بيع الطائرة الرئاسيّة

يوتيوب

أعاد الرئيس المكسيكي المنتخب أندرس مانويل لوبيز أوبرادور تعهده الالتزام بخطته التخلص من الطائرة الرئاسية رغم أنه وجد نفسه عالقاً على مدرج المطار لمدة ثلاث ساعات في انتظار إقلاع رحلة تجارية!

إعلان

وظهر أوبرادور في لقطات فيديو نشرت على الإنترنت على متن الرحلة المتأخرة من مدينة هواتولكو إلى مكسيكو سيتي وهو يقول إنه "سيموت من العار" إذا استخدم "طائرة فاخرة في بلد يعاني من الكثير من الفقر". وأضاف "لن أغير رأيي" بسبب التأخير الذي أدى إليه هطول أمطار غزيرة.

وحجز لوبيز أوبرادور في رحلته الأخيرة على طائرة تجارية تابعة لشركة الطيران منخفضة التكلفة، غير أنه اضطر مع الركاب الآخرين إلى قضاء ثلاث ساعات على متنها قبل أن يطلب منهم العودة إلى المطار والانتظار لمدة ساعة أخرى قبل أن يتمكنوا من الإقلاع.

وكان الرئيس المنتهية ولايته إنريكه بينيا نييتو قد اشترى هذه الطائرة وهي من طراز "بوينغ دريملاينر 787" في عام 2016. وقد زادت كلفة الطائرة يومها بسبب إضافات أرادها الرئيس منها أجهزة اتصال متطورة وفسحة راحة خاصة.

وسبق أن تقدم رجل الأعمال المكسيكي غوستافو خيمينيس بونس بعرض لشراء الطائرة الرئاسية لتحويلها إلى تاكسي جوي لشخصيات ثرية حول العالم. وعرض خيمينيس دفع 1.9 مليار بيزو (حوالي 99 مليون دولار) رغم أن سعر الطائرة، التي أطلق عليها اسم خوسيه ماريا موريلوس واي بافون أحد القادة في حرب الاستقلال المكسيكية في أوائل القرن التاسع عشر، يقدر بـ218 مليون دولار.

وفاز أندرس مانويل لوبيز أوبرادور (64 عاماً) بالرئاسة خلال الانتخابات التي جرت في تموز/يوليو الماضي وسيتولى منصبه لمدة خمس سنوات خلال شهر أيلول/سبتمبر الجاري.

وخلال الحملة الانتخابية، تعهد أوبرادور ببيع الطائرة الرئاسية وتحويل القصر الرئاسي إلى مركز للفنون كما تعهد بمكافحة الفساد وتطبيق تدابير التقشف على إدارة الحكومة يبدأها براتبه هو نفسه الذي قال إنه سيخفضه إلى 108 ألاف بيزو (5720 دولار)، أي أقل بنسبة 60% تقريباً من راتب سلفه نييتو.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن