تخطي إلى المحتوى الرئيسي
كرة القدم الإسبانية

مفاجآت في إسبانيا: كيف سقط برشلونة أمام صاحب المركز الأخير والريال أمام إشبيليا؟

( رويترز)

فجر ليغانيس صاحب المركز الأخير مفاجأة من العيار الثقيل بتحقيق فوز تاريخي على ضيفه برشلونة المتصدر وحامل اللقب 2-1 وألحق به الخسارة الأولى هذا الموسم مساء الأربعاء 26 سبتمبر 2018 على الملعب البلدي "دي بوتاركي" في مدريد في المرحلة السادسة من الدوري الإسباني لكرة القدم.

إعلان

ورفض ريال مدريد هدية جاره ليغانيس ومني بخسارة مذلة أمام مضيفه إشبيلية بثلاثية نظيفة.

وبقي الغريمان التقليديان في الصدارة مع أفضلية فارق الأهداف للنادي الكاتالوني، بيد انهما مهددان بشراكة ديبورتيفو ألافيس الذي يملك فرصة اللحاق بهما في حال فوزه على ضيفه خيتافي يوم الخميس في ختام المرحلة.

في المباراة الأولى، قلب ليغانيس الطاولة على برشلونة وحول تخلفه بهدف للبرازيلي فيليبي كوتينيو (12) الى فوز بهدفين في 68 ثانية للمغربي نبيل الزهر (52) وأوسكار رودريغيز (53).

وهو الفوز الأول هذا الموسم لليغانيس الذي كان يملك نقطة واحدة قبل مباراة اليوم، والأول في 5 مواجهات مع برشلونة (خسر الأربع الأخرى)، فتخلص من المركز الأخير وانتقل إلى السابع عشر.

وبات ليغانيس الفريق الوحيد الذي تغلب على القطبين ريال مدريد وبرشلونة في عام 2018 بعدما كان أخرج النادي الملكي في مسابقة الكأس الموسم الماضي بالفوز عليه 2-1 في إياب ربع النهائي بعدما كان خسر أمامه صفر-1 ذهابا.

في المقابل، فشل برشلونة في الفوز للمباراة الثانية على التوالي بعد سقوطه في فخ التعادل أمام جاره الكاتالوني جيرونا 2-2 الأحد، علما بأنه كان متقدما 1-صفر لنجمه الأرجنتيني ليونيل، ورد ضيفه بثنائية للاوروغوياني كريستيان ستوياني قبل أن ينقذه جيرار بيكيه بإدراك التعادل.

ومرة أخرى، أخفق مدرب برشلونة أرنستو فالفيردي في فلسفة المداورة في التشكيلة بإبقاء الثلاثي الأساسي جوردي ألبا والأوروغوياني لويس سواريز والبرتغالي نيلسون سيميدو على مقاعد البدلاء حيث لعب سيرجي روبرتو والبلجيكي توماس فيرمايلن ومنير الحدادي مكانهم، قبل أن يضطر إلى استبدال الأخيرين بسواريز وألبا دون أن ينجح في تفادي الهزيمة.

وكان فالفيردي أبقى في المباراة السابقة كوتينيو والكرواتي إيفان راكيتيتش وصامويل اومتيتي على مقاعد البدلاء مفضلا عليهم الوافدين الجدد التشيلي ارتورو فيدال والبرازيلي ارثر والفرنسي كليمان لانغليه الذي طرد أواخر الشوط الأول وكان نقطة التحول في المباراة.

ومنح كوتينيو التقدم لبرشلونة عندما تلقى كرة من ميسي خارج المنطقة فهيأها لنفسه بينماه وسددها "طائرة" بالقدم ذاتها على يسار الحارس ايفان كويلار (12).

وكاد ميسي يضيف الهدف الثاني بتسديدة قوية بيسراه من خارج المنطقة ارتطمت بالعارضة إلى خارج الملعب (17)، وأخرى للاعب نفسه زاحفة من خارج المنطقة بين يدي الحارس كويلار (18).

وكانت أول وأخطر فرصة لليغانيس كرة رأسية للدولي المغربي يوسف النصيري من داخل المنطقة إثر تمريرة من مواطنه الدولي السابق نبيل الزهر (38).

وسدد أوسكار رودريغيز كرة قوية من خارج المنطقة تصدى لها الألماني مارك-أندريه تير شتيغن ببراعة (45).

ونجح الزهر في إدراك التعادل بضربة رأسية قوية من مسافة قريبة اثر تمريرة من الأرجنتيني جوناثان سيلفا (52).

وأضاف ليغانيس الهدف الثاني بعد دقيقة واحدة إثر خطأ فادح لبيكيه في إبعاد كرة داخل المنطقة إثر انفراد للنصيري فهيأها لأوسكار الذي سددها وهي "طائرة" داخل المرمى (53).

ودفع فالفيردي بسواريز مكان الحدادي (61)، ثم لعب ورقتيه الأخيرتين باشراك البا والبرازيلي مالكولم مكان فيرمايلن والفرنسي عثمان ديمبيلي (70).

وتدخل كويلار ببراعة لإنقاذ مرماه من هدف التعادل بتصديه لتسديدتين لكوتينيو والكرواتي راكيتيتش من داخل المنطقة وحول الاخيرة الى ركنية لم تثمر (80).

-إشبيلية يذل ريال

وعلى ملعب "رامون سانشيث بيثخوان"، لم تكن حال ريال مدريد أفضل، ومني بدوره بخسارته الاولى هذا الموسم وكانت مذلة أمام الفريق الأندلسي الذي حسم نتيجتها في الشوط الأول.

وهي المرة الأولى التي تتلقى فيها شباك ريال مدريد 3 أهداف في الشوط الأول في الليغا منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2003 وكانت أمام إشبيلية بالذات على الملعب ذاته وانتهت وقتها المباراة بفوزه برباعية نظيفة.

وجاءت خسارة النادي الملكي في توقيت غير مناسب لأن قمة نارية تنتظره السبت أمام جاره أتلتيكو مدريد. وبدا واضحا تأثره بغياب صانع ألعابه إيسكو الذي خضع لعملية جراحية لإزالة الزائدة الدودية والتي ستبعده عن الملاعب لنحو شهر.

كما دفع ريال مدريد غاليا ثمن الأخطاء الدفاعية التي كلفته 3 أهداف وكانت الغلة مرشحة لتكون أكبر بالنظر إلى الفرص التي أهدرها مهاجمو إشبيلية وتألق الحارس البلجيكي ثيبو كورتوا في التصدي لكرات أخرى.

وفرض المهاجم الدولي البرتغالي أندريه سيلفا نفسه نجما للمباراة بتسجيله ثنائية في 4 دقائق رافعا رصيده إلى 6 أهداف منتزعا صدارة الهدافين.

وافتتح سيلفا التسجيل من مسافة قريبة بيمناه اثر تمريرة من القائد خيسوس نافاس على يسار كورتوا (17)، ثم أضاف الثاني عندما استغل كرة مرتدة من كورتوا بعد تسديدة لنافاس فتابعها بيمناه داخل المرمى (21)

وردت العارضة كرة فرانكو فاسكيز (33)، قبل أن يعزز الدولي الفرنسي التونسي الأصل وسام بن يدر بالهدف الثالث مستغلا كرة رأسية لفرانكو فاسكيز خلف الدفاع تابعها بيمناه من مسافة قريبة داخل المرمى (39).

وحاول ريال مدريد على استحياء تدارك الموقف في الشوط الثاني، وسجل الدولي الكرواتي لوكا مودريتش المتوج بجائزة أفضل لاعب في العالم يوم الاثنين، هدفا ألغاه الحكم بعد اللجوء لتقنية المساعدة بالفيديو (55)، وأهدر الويلزي غاريث بايل فرصة تقليص الفارق من انفراد حيث سدد في الحارس (61).

ولم تنفع التبديلات التي قام بها المدرب جولن لوبيتيغي باشراك لوكاس فاسكيز وداني سيبايوس والدومينيكاني ماريانو دياز، بل انه اضطر إلى إكمال المباراة بعشرة لاعبين إثر إصابة المدافع البرازيلي مارسيلو.

وألحق فياريال خسارة مذلة بمضيفه أتلتيك بلباو بثلاثية نظيفة تناوب على تسجيلها بابلو فورنال (65) والارجنتيني خوسيه راميرو فونيس موري (80) والكاميروني كارل توكو إيكامبي (89).

وفرط فالنسيا في فوزه الأول هذا الموسم عندما سقط في فخ التعادل أمام ضيفه سلتا فيغو 1-1.

وتقدم فالنسيا بهدف المهاجم الدولي البلجيكي ميشي باتشوايي (25)، ورد الضيوف بهدف لياغو أسباس (82).

ويلعب غدا أيضا بلد الوليد مع ليفانتي، وجيرونا مع ريال بيتيس.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.