تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

روسيا تبدأ تسليم نظام صاروخي لسوريا وتحذر الغرب بشأن محادثات السلام

نظام الدفاع الصاروخي الروسي إس-300
نظام الدفاع الصاروخي الروسي إس-300 /رويترز

قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف الجمعة 28 أيلول 2018 إن عملية تسليم نظام الدفاع الصاروخي إس-300 لسوريا بدأت بالفعل وحذر القوى الغربية من محاولة تقويض الجهود التي تقودها الأمم المتحدة لإنهاء الصراع المستمر منذ سبع سنوات.

إعلان

كان وزير الدفاع الروسي سيرجي شويجو قد  قال في وقت سابق  إن بلاده ستلم النظام الصاروخي لسوريا خلال أسبوعين رغم اعتراضات قوية من إسرائيل والولايات المتحدة. وقبل أسبوع من ذلك، اتهمت موسكو إسرائيل بالتسبب بشكل غير مباشر في إسقاط طائرة عسكرية روسية في سوريا.

قال لافروف في مؤتمر صحفي بالأمم المتحدة ”بدأ التسليم بالفعل وكما قال الرئيس (فلاديمير) بوتين، بعد ذلك الحادث... ستكرس الإجراءات التي سنتخذها لضمان سلامة وأمن رجالنا بنسبة مئة في المئة“.

ساعدت روسيا، إلى جانب إيران، الرئيس السوري بشار الأسد في استعادت مساحات شاسعة من الأراضي التي فقدها في سوريا دون إقناعه بالموافقة على أي إصلاحات سياسية. كما واصلت محادثاتها مع إيران وتركيا، المعروفة باسم عملية آستانة، مع توقف مفاوضات السلام التي تقودها الأمم المتحدة.

قال بعض الدبلوماسيين إن حادث الطائرة واتفاقا روسيا تركيا لتعليق هجوم على آخر معقل للمعارضة المسلحة في إدلب يمكن أن يقدما نافذة للضغط من أجل تنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254 الذي يشمل إنهاء الصراع في سوريا.

فوض مجلس الأمن الدولي مبعوث الأمم المتحدة الخاص ستافان دي ميستورا للتوصل إلى اتفاق على دستور جديد وانتخابات جديدة وإصلاح نظام الحكم في سوريا.

تتمثل مهمة دي ميستورا الأولى في تشكيل لجنة دستورية. وقال إنه سيختار نحو 50 شخصا، بينهم مؤيدون للحكومة والمعارضة ومستقلون، لكن الحكومة السورية رفضت الفكرة حتى الآن.

خلال اجتماع في نيويورك يوم الخميس، دعا وزراء خارجية الولايات المتحدة ومصر وفرنسا وألمانيا والأردن وبريطانيا والسعودية دي ميستورا إلى تشكيل اللجنة الدستورية ورفع تقرير بشأن التطورات بنهاية أكتوبر تشرين الأول.

اتهم لافروف المجموعة بمحاولة تقويض جهود آستانة والضغط على دي ميستورا حتى يتمكنوا من فرض حلهم الخاص للصراع، واصفا ذلك بأنه ”خطأ فادح“.

قال لافروف ”هذا يهدف إلى تقويض كل ما تم في عملية آستانة وليس حقيقة أن السوريين يقررون شكل البلد الذي سيعيشون فيه لكن الشكل الذي تتفق عليه القوى الأجنبية“.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن