تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

أبرز المحطات الغنائية في حياة شارل أزنافور

أ ف ب
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

بدأ شارل أزنافور مسيرته الغنائية في العام 1948، وقد أنتهت مع وفاته ليل الأحد الاثنين عن 94 عاما. في ما يأتي أبرز المحطات الغنائية التي طبعت حياته.

إعلان

1955: قدّم أغنية "سور ما في" التي شكّلت أول نجاح حقيقي له.

1960: ذاع صيت أغنية "تو تو ليس آليه" بالحسّ الساخر فيها، وهي مقتبسة من فيلم "السمّ" لساشا غوتري.

1960: أدى أغنية "جو مونفواييه ديجا"، وقدّم حفلة في الثاني عشر من كانون الأول/ديسمبر ثبّت فيها شهرته التي كانت تترنّح قبل ذلك.

1962: أصدر أغنية "لي كوميديان"، وفيما كانت موجة موسيقى "يي يي" تجتاح فرنسا تأثر بها، وهو قدّم أغنية "روتيان لا نوي" للمغني الفرنسي الشهير الراحل جوني هاليداي. لكنه ظلّ وفيّاً لنمطه الموسيقي.

1963 : غنّى "فور مي فورميدابل" مازجا الفرنسية بالإنكليزية، وطار في العالم كلّه لإحياء الحفلات. وفي نيويورك، حقق نجاحا كبيرا في مسرح "كارنيغي هول"، وقال عنه بوب ديلان "هذا أجمل ما رأيت على خشبة المسرح".

1963: أصدر أغنية "لا ماما"، وصار من المستحيل ألا تؤدى في كلّ حفلاته.

1965: أصدر أغنية "لا بوهيم" التي تعدّ من أشهر ما قدّم، وهي تأسر المستمع في أجواء يرويها المغنّي عن حيّه الباريسي القديم وشبابه فيه، وكيف أتت عليه التغيرات فصار غريبا عنه.

1967: أصدر أغنية "أمونيه موا"، وقد استوحاها من رحلة إلى ماكاو في الصين شاهد فيها فقراء يكتظون على متن مركب، وقال في نفسه "لا شكّ أن المآسي أقلّ وطّاة حين تكون الشمس مشرقة".

1972: أدى "مورير ديميه"، وهي أغنية مستوحاة من قصّة مدرّسة فرنسية انتحرت بعدما كانت لها علاقة مع تلميذ قاصر. وقد غنّى أيضا عن المثلية الجنسية، وصار في هذه الأغاني أكثر اقترابا من القضايا الاجتماعية.

1972: كان أزنافور يغني منذ وقت طويل بالإنكليزية والإسبانية والإيطالية والألمانية، إلا أن أغنية "شي" جعلته يتصجؤ تصنيف الأغاني في بريطانيا وأستراليا ونيوزيلندا.

1976: أدى أغنية "ميزاميرد" التي صارت هي أيضا من الأغاني التي تفرض نفسها على كلّ حفلة.

1986: أصدر أغنية "ليزيميغريه" (المهاجرون)، وهو ابن عائلة أرمنية مهاجرة كانت تنوي بلوغ الولايات المتحدة فحطّت بها رحالها في فرنسا.

1989: غنّى "من أجلك أرمينيا" بعدما ضربها زلزال عنيف أسفر عن مقتل 25 ألف شخص. وقد أدى هذه الأغنية 87 مغنيا فرنسيا، وظلّت في قائمة الأغاني الأكثر طلبا لمدة عشرة أسابيع.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.