تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

كوريا الشمالية ترفض التخلي عن أسلحتها النووية مقابل معاهدة سلام

رويترز

رفضت كوريا الشمالية يوم الثلاثاء 02 أكتوبر 2018، عبر وكالتها الرسمية للأنباء، اعتبار أي إعلان رسمي أميركي لإنهاء الحرب في شبه الجزيرة الكورية "عنصر مساومة"، مستبعدة أن تتخلى عن أسلحتها النووية مقابل ذلك.

إعلان

وطوال عقود، طلبت بيونغ يانغ من الولايات المتحدة إنهاء الحرب الكورية (1950-1953) التي توقفت بهدنة لكن ليس بمعاهدة سلام، واعتبرت ان إعلان نهاية الحرب يساهم في خفض دائم للتوتر في شبه الجزيرة.

وطرح الزعيم الكوري الشمالي، خلال قمة الشهر الماضي في بيونغ يانغ مع الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن، إمكانية اغلاق مجمع يونغبيون النووي، إذا ما اتخذت واشنطن "تدابير موازية".

لكنه لم يقدم اي ايضاح حول ما يمكن ان تكون عليه هذه التدابير.

وكشفت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الثلاثاء أن بعض الخبراء الاميركيين طرحوا تبادلا ممكنا بين اعلان ينهي الحرب ونزع السلاح النووي.

واوضحت وكالة الأنباء الكورية الشمالية ان "إنهاء الحرب... ليست هدية يقدمها شخص الى شخص آخر. وهذا لا يمكن ان يكون عنصر مساومة للتوصل الى نزع سلاح كوريا الشمالية النووي".

واوضحت الوكالة ان بيونغ يانع على استعداد لاتخاذ "تدابير مثل النزع الطائل" لترسانتها النووية "اذا ما اتخذت الولايات المتحدة تدابير موازية"، لكنها من جديد لم تقدم تفاصيل.

واعتبر شو سونغ-ريول، الخبير في المعهد الاستراتيجي للأمن القومي، ان كوريا الشمالية قد تسعى من خلال هذا الاعلان الى تقليص هامش المناورة لدى واشنطن.

وقال في تصريح لوكالة يونهاب الكورية الجنوبية ان "كوريا الشمالية تحاول خفض قيمة العرض المحتمل لمعاهدة السلام الذي قدمته واشنطن، ملمحة الى انه غير كاف لحملنا على نزع السلاح النووي".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن