تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

فرنسا: إلقاء القبض على رضوان فايد بعد 93 يومًا من فراره بمروحية من السجن

الشرطة الفرنسية تحقق في هروب رضوان فايد. 1 تموز2018
الشرطة الفرنسية تحقق في هروب رضوان فايد. 1 تموز2018 /فرنس 24

ألقت الشرطة الفرنسية، فجر الأربعاء 03 أكتوبر 2018، القبض على رجل العصابات، رضوان فايد، الفرنسي من أصل جزائري، والذي فر من السجن منذ 93 يوما.

إعلان

تم توقيف فايد في مدينة كروي، الواقعة في مقاطعة "واز" شمالي باريس.

يعتبر فايد من أكثر المطلوبين لدى قوات الأمن الفرنسية، بعدما لطخ صورتها بهروبه المتكرر منها، وأبرزها هروبه من سجنه في ضاحية "سين إي مارن" في شهر يوليو 2018، بواسطة طائرة مروحية.

نشر وزير الداخلية المستقيل جيرار كولومب، يوم الأربعاء 03 أكتوبر 2018، تغريدة في حسابه على تويتر، قال فيها إنه تم توقيف فايد، شاكرا الشرطة الفرنسية لكن دون تقديم تفاصيل إضافية حول العملية.

كان الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، قد قبل استقالة وزير الداخلية كولومب مساء الثلاثاء 02 أكتوبر 2018.

وبدأت قصة رجل العصابات الجزائري الأصل في الانتشار، عندما نشرت صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية تقريرا أكدت فيه هروب الفايد، 46 عاما، من سجن "رو" الواقع في ضاحية "سين إي مارن" شرقي العاصمة باريس، بمساعدة 3 من رفاقه، باستخدام مروحية قبل أن يلوذوا جميعا بالفرار.

ونشرت بعض وسائل الإعلام مقاطع وثقتها كاميرات المراقبة في السجن الفرنسي، والتي أظهرت المروحية وهي تطير خارج السجن.

وكشفت وزيرة العدل الفرنسية، نيكول بيلوبيه، أن معاوني الفايد الثلاثة كانوا أشبه بوحدة كوماندوس مدربين بصورة جيدة، كما رجحت استخدامهم طائرات بدون طيار لمراقبة المنطقة قبل تنفيذ عملية الهروب التي تمت على الطرق الهوليوودية.

وكانت المروحية قد حطت – حينها - في باحة السجن في الساعة 11:30 بالتوقيت المحلي الفرنسي، والذي لم يكن مغطى بشبكة وقاية، وقت زيارة شقيق الفايد له، وهبط منها مسلحان وبقي الثالث مع قائد الهليكوبتر، واستخدم المسلحان قنابل الدخان لتشتيت الحراس واصطحاب الفايد، فيما تركوا شقيقه الذي كان حاضرا لزيارته.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.