تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

مدينة هيوستن الأميركية تتصدّى لفتح "بيت دعارة" لدمى جنسية

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

اعترضت سلطات مدينة هيوستن في ولاية تكساس الأميركية على فتح أول متجر للدمى الجنسية الآلية في الولايات المتحدة وصفه الإعلام ببيت دعارة.

إعلان

وكانت مجموعة "كينكيسدولز" الكندية التي تتخذ في تورنتو مقرا لها تنوي توسيع فروعها إلى هيوستن. وهي تسوّق دمى جنسية مزوّدة بتقنية الذكاء الاصطناعي تتفاعل مع الرجال "الذين يريدون الاستئناس"، بحسب ما جاء على موقعها الإلكتروني.

ويتسنى للزبائن تجربة الدمى قبل شرائها، علما أن سعرها يناهز 3 آلاف دولار بحسب الأكسسوارات المرفقة بها.

ورأى الإعلام المحلي في هذا المشروع "بيت دعارة للروبوتات"، في حين دافع صاحب المتجر عن فكرته، مؤكدا أنه مجرّد محلّ لبيع الدمى.

وحسم رئيس بلدية هيوستن، سيلفستر تورنر، الجدل قائلا "لا أرغب في رؤية هذا النوع من الأنشطة في هيوستن".

وأعادت البلدية العمل بقانون يعود لعشرين عاما حول الأنشطة الجنسية حدّثته بإضافة الأكسسوارات التكنولوجية.

وبات يحظر بموجب هذا القانون استخدام الدمى الجنسية حتّى لو كان بيعها مسموحا.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.