الشرق الأوسط

الطالبة الأمريكية لارا القاسم تطعن في قرار منعها من الدخول إلى إسرائيل

الطالبة الأمريكية لارا القاسم ( تويتر)
إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب

ظهرت الطالبة الأمريكية من أصول فلسطينية لارا القاسم يوم الخميس 11 أكتوبر 2018 في محكمة إسرائيلية في تل أبيب للطعن في قرار منعها دخول البلاد بعد اتهامها بدعم حملة مقاطعة إسرائيل.

إعلان

وأوقفت لارا القاسم (22 عاما) في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر 2018 لدى وصولها إلى المطار.

وقال الإعلام الإسرائيلي إنها جاءت لتدرس لمدة عام في الجامعة العبريّة في القدس بهدف الحصول على شهادة ماجستير في حقوق الإنسان وكانت لديها تأشيرة لهذه الغاية.

وتعتبر قضية القاسم الأحدث في سلسلة من القضايا التي تثير انتقادات للقانون الإسرائيلي الجديد نسبيا والمثير للجدل الذي أقرّ عام 2017، ويمنع مناصري حركة "المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات" من دخول إسرائيل.

وتدعو الحركة إلى مقاطعة شاملة اقتصاديّة وثقافيّة وأكاديميّة لإسرائيل حتّى إنهاء احتلال الأراضي الفلسطينية.

ويعتبر معارضو هذا القانون أنّ النصّ ينتهك حرّية التعبير.

كما تعرضت السلطات الإسرائيلية لانتقادات في الأشهر الأخيرة حول ما اعتبره البعض بمثابة استجواب ذي دوافع سياسية لبعض الأجانب الذين يسعون لدخول البلاد.

وتقول إسرائيل "أنه تم احتجاز الطالبة لارا القاسم في مركز الهجرة في مطار بن غوريون الدولي في تل أبيب لكنها ليست موقوفة. وبإمكانها العودة إلى الولايات المتحدة متى تشاء".

وترأست القاسم خلال دراستها في فلوريدا فرعاً من "طلاب من أجل العدالة في فلسطين" وهي منظّمة غالباً ما تقوم بحملات تشجّع مقاطعة إسرائيل، حسب ما أفادت الصحافة الإسرائيليّة.

أمريكا تزن الأمور

لكنّ لارا القاسم قالت أمام محكمة تل أبيب إنها ابتعدت عن الحركة، ويقول مؤيدوها أن الدليل على ذلك هو رغبتها في دخول إسرائيل للدراسة.

وقالت والدتها كارن القاسم للإعلام الإسرائيلي إن ابنتها التحقت لدراسة الماجستير لمدة سنة واحدة في الجامعة العبرية لدراسات حقوق الإنسان، وحصلت على تأشيرة دخول إسرائيلية.

ودعت الجامعة السلطات إلى السماح لها بالدراسة. وقال رئيس الجامعة العبرية آشر كوهين لإذاعة الجيش إنّ الطريقة التي تم التعامل من خلالها مع لارا القاسم تقوّي حملة المقاطعة.

كما دعم البرفسور اليهودي درور ابند دافيد من جامعة فلوريدا ومدرس اللغة العبرية والثقافة اليهودية لارا، وطالب السلطات الإسرائيلية بالسماح لها بدخول البلاد، وكتب رسالة لصحيفة هارتس الإسرائيلية وقال عنها "إنها طالبة مميزة ذات ذهن مفتوح وتحب المعرفة".

وأضاف البروفسور درور هي" شخص يرغب بشدة في دراسة العلاقات الدولية في إسرائيل لتطوير رأيها الخاص حول النزاع".

من جهته قال متحدّث باسم وزارة الخارجيّة الأميركيّة يوم الأربعاء في واشنطن إنّ الطالبة تستفيد من مساعدة قنصليّة تُقدّمها بلادها.

وأضاف "بشكل عام، نحن نؤيّد حرّية التعبير، حتّى في الحالات التي لا نُشاطر فيها الأفكار السياسيّة المعرب عنها، كما هي الحال هنا".

وشدّد على أنّ الولايات المتحدة "تُعارض بقوّة مقاطعة دولة إسرائيل".

وتابع المتحدّث باسم الخارجية الأميركية أنّ "إسرائيل دولة ذات سيادة يُمكنها أن تُقرّر من يدخل أراضيها".

وصرّح وزير الأمن الداخلي جلعاد أردان أنه سينظر في السماح للطالبة بدخول إسرائيل إذا ندّدت بحملة المقاطعة بشكل علني.

إعداد : مونت كارلو الدولية | أ ف ب
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن