تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط - فرنسا

لقاء بين ماكرون وولي عهد أبوظبي يوم الثلاثاء 16 أكتوبر الجاري

(أرشيف)

يستقبل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وذلك "لبحث قضايا إقليمية" مع الرجل القوي في الإمارات حليف فرنسا والمقرب من ولي العهد السعودي الشيخ محمد بن سلمان احد اللاعبين الأساسيين في منطقة الخليج، بحسب الرئاسة الفرنسية.

إعلان

وتأتي هذه الزيارة بعد زيارة ماكرون للإمارات في تشرين الثاني/نوفمبر 2017، وهي تهدف رسميا إلى "العمل معا من اجل السلم والاستقرار في الشرق الأوسط وإفريقيا"، بحسب الرئاسة.

يشار إلى أن الإمارات مشاركة مع السعودية في الحرب في اليمن ضد المتمردين الحوثيين المدعومين من ايران المنافس الإقليمي الكبير للرياض.

كما أن الإمارات ضمن مجموعة من الدول تحاول تهميش دولة أخرى في المنطقة هي قطر (المستثمر المهم في فرنسا) المتهمة بدعم مجموعات إسلامية متطرفة وعدم الابتعاد بما يكفي عن طهران.

وفي إفريقيا تعول باريس على الدعم المالي للإمارات (والسعودية) لمجموعة دول الساحل التي تعمل على ضمان أمن هذه المنطقة المهددة من مجموعات جهادية.

وأوضحت الرئاسة الفرنسية أن زيارة ولي عهد أبوظبي ستشكل "مناسبة لتعميق الشراكة الاستراتيجية بين بلدينا وتعزيز التعاون الثنائي في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والتربوية، وللتطرق إلى القضايا الإقليمية بهدف العمل معا من اجل السلم والاستقرار في الشرق الأوسط وإفريقيا".

والإمارات أحد المشترين الأساسيين للعتاد العسكري الفرنسي وحليف استراتيجي لباريس التي تملك قاعدة عسكرية جوية في أبوظبي.

ومحمد بن زايد مقرب من محمد بن سلمان الذي بات رجل السعودية القوي. وسيزور ماكرون وآل نهيان، وهما مؤسسان لمبادرة "أليف" لحماية التراث الدولي المهدد، معهد العالم العربي بباريس "ليزورا معا معرض -مدن الألفية-والالتقاء مع شركاء المعرض وذلك قبل مأدبة عشاء على انفراد".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن