تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قضية خاشقجي

مسؤول سعودي: سنردّ على أيّ إجراء ضدّنا "بإجراء أكبر"

جمال خاشقجي
جمال خاشقجي /رويترز -أرشيف

رفضت السعودية الأحد 14 تشرين الأول - أكتوبر 2018 تهديدها بالعقوبات بسبب قضية إختفاء الصحافي جمال خاشقجي في قنصليتها في اسطنبول، مؤكدة أنها سترد على أي إجراء يتخذ ضدها "بإجراء أكبر"، بعد ساعات من تلويح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "بعقاب قاس".

إعلان

وسط التطورات السياسية المتلاحقة على خلفية هذه القضية، هبط مؤشر البورصة السعودية 7% في تعاملات الأحد، فاقدا مكتسبات عام 2018، قبل ان يعوّض بعض خسائره ويغلق منخفضا ب3,5 بالمئة.

يأتي ذلك قبل أسبوع من مؤتمر اقتصادي مهم في الرياض يطلق عليه اسم "دافوس في الصحراء" تيمنا بالمنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس. وأعلنت شركات عالمية ومؤسسات اعلامية ومستثمرون كبار إنسحابهم من المؤتمر المرتقب بسبب قضية خاشقجي، بينما أقدم رجال أعمال آخرون على إيقاف تعاونهم الاقتصادي مع المملكة.

اعتبر ترامب السبت أنّ الرياض يمكن أن تكون وراء اختفاء الصحافي جمال خاشقجي في اسطنبول، متوعّداً إيّاها بـ"عقاب قاس" إذا صحّ ذلك. لكن المملكة تعهّدت الأحد بالرد على أي إجراء يتّخذ ضدها.

نقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر مسؤول سعودي أن الرياض تؤكد "رفضها التام لأي تهديدات ومحاولات للنيل منها سواءً عبر التلويح بفرض عقوبات اقتصادية، أو استخدام الضغوط السياسية، أو ترديد الاتهامات الزائفة".

أكد المسؤول أن السعودية "إذا تلقت أي إجراء فسوف ترد عليه بإجراء أكبر"، مشددا على ان "لاقتصاد المملكة دور مؤثر وحيوي في الاقتصاد العالمي، وأن اقتصاد المملكة لا يتأثر إلا بتأثر الاقتصاد العالمي".

حالة هلع
فُقد أثر خاشقجي بعد دخوله قنصلية بلاده في اسطنبول في 2 تشرين الاول/أكتوبر الحالي. والصحافي الذي يعتبر معارضاً لسياسات الأمير محمد بن سلمان منذ تسلمه منصب ولي العهد في حزيران/يونيو 2017، كان يفترض أن يحتفل بعيد ميلاده الستين يوم السبت.

بعد أربعة أيام على اختفائه، أعلن مسؤولون أتراك لوسائل إعلام محلية أن خاشقجي قُتل داخل مبنى القنصلية. لكنّ الرياض وصفت على الفور هذه المزاعم بأنّها "لا أساس لها" من الصحّة.

 أوفدت الرياض إلى أنقرة فريق عمل وصل الجمعة ويفترض أن يجري محادثات مع مسؤولين أتراك، بحسب ما أورد الاعلام التركي الرسمي، لكن أنقرة اتّهمت الرياض السبت بعدم التعاون في التحقيق.

 تصرّ الرياض على أن خاشقجي غادر مبنى القنصلية، لكنها لم تقدم دليلا على ذلك، وقالت إن كاميرات المراقبة لم تكن تسجّل يوم اختفاء صحافي "واشنطن بوست".

خسر مؤشر السوق المالية السعودية "تداول" بسرعة أكثر من 500 نقطة في أول ساعتين منذ بدء التداول في أول يوم من الأسبوع، إثر حالة هلع مشابهة للأيام التي تلت الأزمة المالية العالمية عام 2008.

لكنه تعافى جزئيا في منتصف النهار ليصل إلى 5%، في أسوأ هبوط في يوم واحد منذ نحو ثلاث سنوات، قبل أن يقفل منخفضا ب3،5 بالمئة.

 كان المؤشر هبط الخميس 3% إثر الاضطرابات التي شهدتها الأسواق العالمية على خلفية قرار الاحتياطي الفدرالي الأمريكي المفاجئ رفع أسعار الفائدة.

جرى التداول بالمؤشر في 7.167 نقطة، في أدنى مستوى له منذ 10 أشهر، مع أقل من ساعتين قبل الاغلاق فاقدا 18% كان قد ربحها منذ بداية 2018.

كانت كل القطاعات الـ15 في السوق المالية الاحد في المنطقة الحمراء بينما انخفضت كافة الأسهم تقريبا.
تقدّر خسائر السوق المالية السعودية، وهي الاكبر في منطقة الشرق الاوسط وشمال إفريقيا، بنحو 50 مليار دولار خلال جلستي الخميس والأحد.

قال محمد زيدان، من شركة "ثينك ماركتس" ومقرها دبي، إن هبوط مؤشر السوق السعودية يأتي بسبب "حالة هلع" في البيع لأسباب سياسية واقتصادية.

أكد لوكالة فرانس برس "هناك حالة من عدم اليقين مما يحدث بسبب اختفاء الكاتب جمال خاشقجي"، مؤكدا ان "انسحاب كبار المشاركين من مؤتمر الاستثمار في الرياض أثر بشكل سلبي أيضا على نفسية المتعاملين".

 مخاطرة
كانت وكالة "بلومبرغ" وصحيفتا "فايننشال تايمز" و"نيويورك تايمز" قررت الانسحاب من مهمة رعاية المؤتمر وسط التساؤلات عن مصير الصحافي السعودي.

قال الرئيس التنفيذي لشركة "أوبر" لخدمات النقل دارا خوسروشاهي إنّه لن يشارك في المؤتمر "إلاّ بعد أن تظهر مجموعة مختلفة تماماً من الحقائق"، مؤكداً أنّه "منزعج للغاية من التقارير".

كما أعلن رجل الأعمال البريطاني ريتشارد برانسون، مؤسّس مجموعة فيرجين، أنّه علّق اتصالات ترتبط بمشاريع سياحية في منطقة البحر الأحمر بالسعودية بسبب اختفاء خاشقجي.

تأثرت البورصة في دول الخليج أيضا مع هبوط مؤشر بورصة دبي 1.5%، وانخفاض مؤشر بورصة أبو ظبي 0,74%، وهبطت بورصة الكويت 1,9% وبورصة قطر التي هبطت ب 0,4%.

يقول مايكل ستيفنز الخبير في شؤون الشرق الاوسط إن الشركات العالمية "تعتبر ان المخاطرة بسمعتها عبر المشاركة في مؤتمر (الرياض) أكبر من الأرباح التي يمكن أن تجنيها من عملها في السعودية".

رأت مؤسسة "يورو اسيا" الاقتصادية الاستشارية ان على القيادة السعودية أن تواجه "أزمة علاقات عامة"، وأن تتعامل مع "تهديد خطير لاستراتيجيتها القائمة على خلق اقتصاد" أكثر انفتاحا.

تابعت "في هذه المرحلة، يبدو أن السعودية ستواجه صعوبات كبرى لاحتواء الأزمة المتفاقمة".
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن