تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

الرئاسة التركية: "لن نُبقي على أي سرّ في التحقيق حول مقتل خاشقجي ولا نريد الإضرار بعلاقاتنا مع السعودية"

محققون أتراك قرب القنصلية السعودية في إسطنبول ( رويترز)
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

أعلنت تركيا يوم الاثنين 22 أكتوبر 2018 أن "لا شيء سيبقى سرا" في التحقيق حول مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي على أيدي عناصر سعوديين في قنصلية بلاده في إسطنبول.

إعلان

وصرّح المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين في مؤتمر صحافي بعد جلسة حكومية "منذ البداية، خط رئسينا واضح: لن يبقى سرّ بشأن هذه القضية. على المستوى القضائي، سنذهب إلى عمق هذه القضية. هدفنا الأخير هو الكشف عن كل جوانبها" منددا بـ"عملية قتل مروعة".

وأكد المتحدث باسم الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أن تركيا لا تريد أن تضر هذه القضية بعلاقاتها مع السعودية واصفاً إياها بـ"دولة شقيقة وصديقة".

وقال كالين إن "السلطات السعودية تتحمل مسؤولية كبرى في إلقاء الضوء على هذه القضية".

وتأتي هذه التصريحات عشية معلومات وعد الرئيس رجب طيب أردوغان بكشفها حول هذه القضية التي صدمت المجتمع الدولي ومسّت بصورة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وقُتل خاشقجي (59 عاماً) وهو صحافي كان ينتقد السلطات في السعودية، في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر في القنصلية السعودية في إسطنبول.

وأفاد مسؤولون ووسائل إعلام في تركيا أن جثة الصحافي تم تقطيعها وقد نفذت الجريمة مجموعة من 15 شخصا حضرت خصيصا من الرياض.

وبعدما أكدت في البداية أن خاشقجي غادر القنصلية حيا، أقرت الرياض بأن الصحافي قُتل لكنها نفت أن يكون ولي العهد على علم بالعملية التي حصلت في القنصلية.

وشككت الصحافة التركية بشدة يوم الاثنين 22 أكتوبر الجاري بهذه الرواية.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.