تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

طائر القطرس يتجسس على الصيادين في محيط القطب الجنوبي حتى لا ينقرض

طائر القطرس
طائر القطرس صورة لفرانس 24

توصل باحثون فرنسيون إلى تجهيز فئة نادرة من طيور النورس تعيش في مياه المحيط المتجمد الجنوبي أو محيط القطب الجنوبي بنظام يسمح لها بالتجسس على السفن التي تتجاوز كميات الصيد المسموح بها حتى تتمكن من تجنب الانقراض.

إعلان

وسيتم البدء في تشغيل هذا النظام في شهر نوفمبر- تشرين الثاني عام 2018 عبر 150 طائرا من طيور القطرس التي تعيش في جزر كروزيه وكرغولين وأمستردام الواقعة في جنوب المحيط الهندي.

 

وقد لاحظ المركز الوطني الفرنسي للبحوث العلمية أن طيور القطرس التي تعيش في هذه الجزر أصبحت بخطر الانقراض بسبب الصيد الجائر أو غير القانوي فقررت بالتعاون مع مجلس البحوث الأوروبي إطلاق برنامج بحثي يهدف إلى استخدام هذا الطير للتجسس على من يتعاطى الصيد غير القانوي من حول هذه الجزر للسماح للثروة السمكية بالتكاثر بشكل طبيعي والحيلولة بالتالي دون انقراض هذه الفئة من طير القطرس.

 

من جهة أخرى ذكرت الجمعية الملكية البريطانية لحماية الطيور أن نوعا نادرا من طيور القطرس بات مهددا من فئران كبيرة تأكل بيضه وصغاره، وهو أمر ينذر باختفائه تماما من جزيرة غوف في المحيط الأطلسي.

 

ووصفت الجمعية ما يجري في الجزيرة بأنه "يدمي القلب". وهذه الجزيرة لا يسكنها البشر، وينتشر فيها ثمانية ملايين طير من 23 نوعا، وتمتاز طبيعتها بثراء واسع جعلها تُدرَج على قائمة التراث العالمي لليونسكو.

 

وشرحت الجمعية على موقعها الإلكتروني أن الفئران التي دخلت عرَضاً إلى الجزيرة في القرن التاسع عشر تكاثرت وكبُر حجمها ضعفين أو ثلاثة، صارت تهاجم بيض هذه الطيور وصغارها وتلتهمها.

وقد أطلقت الجمعية مبادرة بالتعاون مع الحكومة الأميركية وحكومة جنوب إفريقيا ترمي إلى القضاء التامّ على الفئران في الجزيرة بحلول عام 2020.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن