تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

ماكرون غاضبا: لن أجيب عن سؤال حول ما إذا كانت فرنسا ستوقف مبيعات الأسلحة إلى السعودية

الرئيس ماكرون خلال زيارته لمعرض دفاعي بحري في البورجيه بالضاحية الباريسية يوم 23 أكتوبر 2018
الرئيس ماكرون خلال زيارته لمعرض دفاعي بحري في البورجيه بالضاحية الباريسية يوم 23 أكتوبر 2018 (رويترز)
3 دقائق

رفض الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 الرد على أسئلة بشأن وقف مبيعات الأسلحة للسعودية على الرغم من دعوة ألمانيا شركاءها في الاتحاد الأوروبي أن يحذو حذوها في وقف صادرات الأسلحة للملكة.

إعلان

وسأل صحفيون ماكرون خلال زيارة لمعرض دفاعي بحري عما إذا كانت فرنسا ستحذو حظ ألمانيا في وقف مبيعات الأسلحة للرياض بعدما اعترفت بمقتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصليتها بإسطنبول.

وقال ماكرون للصحفيين وقد استبد به الغضب "لا علاقة لهذا بما نتحدث عنه. لا شيء. لن أجيب على هذا السؤال. أنا آسف، وما دمت في السلطة سيكون الأمر على هذا النحو سواء راق ذلك للناس أم لم يرق".

وأضاف بعدما سأله صحفي آخر سؤالا في الشأن ذاته "ليس لأن أحد الزعماء يقول شيئا على أن أتجاوب معه. لذلك لن أرد على ذلك".

وكانت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وصفت يوم الاثنين 22 أكتوبر الجاري قتل خاشقجي بأنه "وحشي" وتعهدت بوقف كل صادرات الأسلحة للسعودية للرياض إلى أن تتضح ملابسات القضية.

ودعا وزير اقتصادها بيتر ألتماير دول الاتحاد الأوروبي الأخرى إلى أن تحذو حذو بلاده في وقف صادرات الأسلحة إلى السعودية لزيادة الضغط على المملكة بشأن مقتل خاشقجي الذي أثار غضبا دوليا.

وسعى ماكرون للتهوين من أهمية العلاقات التجارية مع الرياض، قائلا إن السعودية ليست من عملاء فرنسا الكبار.

بيد أنها كانت بين 2008 و2017 ثاني أكبر مشتر للأسلحة الفرنسية بصفقات دبابات ومركبات مدرعة وذخائر ومدفعية تجاوزت قيمتها 11 مليار يورو (12.6 مليار دولار).

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.