تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

مخرج أوكراني في السجون الروسية ينال جائزة ساخاروف لحقوق الإنسان

المخرج الأوكراني أوليغ سينتسوف
المخرج الأوكراني أوليغ سينتسوف رويترز

منح البرلمان الأوروبي الخميس 25 تشرين الأول – أكتوبر 2018 جائزة ساخاروف العريقة لحقوق الإنسان إلى المخرج الأوكراني المسجون في روسيا أوليغ سينتسوف تكريما "لمساهمته الاستثنائية في النضال من أجل حقوق الإنسان في العالم"، كما أعلنت الكتل السياسية.

إعلان

وسينتسوف المتحدر من شبه جزيرة القرم الأوكرانية التي ضمتها روسيا في 2014، مسجون بالقرب من الدائرة القطبية الشمالية.

وقد أوقف سينتسوف وهو أب لطفلين، في أيار - مايو 2014 من منزله وحكم عليه في آب - اغسطس 2015 بالسجن 20 عاما بعد إدانته بتهمة "الإرهاب"، في ختام محاكمة وصفتها منظمة العفو الدولية بأنها "ستالينية".

وبدأ إضرابا عن الطعام في منتصف أيار/مايو مطالبا بالإفراج عن كل "المعتقلين السياسيين" الأوكرانيين في روسيا. وقد أوقف هذا الإضراب مطلع تشرين الأول/أكتوبر لتجنب أن يرغم على الأكل.

وتمنح هذه الجائزة التي استحدثت في 1988، كل سنة لشخصيات أو منظمات قدمت "مساهمة استثنائية في النضال من أجل حقوق الإنسان في العالم".

وقد منح العديد من الفائزين بها جائزة نوبل للسلام بعد ذلك، بدءا بنلسون مانديلا الذي كان أول من حصل على جائزة ساخاروف في 1993 والزعيمة البورمية أونغ سان سو تشي.

وفي 2018، منحت جائزة نوبل للسلام للأيزيدية ناديا مراد التي حصلت على جائزة ساخاروف في 2016، والطبيب النسائي الكونغولي دينيس موكويغي (حصل على جائزة ساخاروف في 2014).

وسينتسوف كان بين ثلاث شخصيات اختارها البرلمان الأوروبي في بداية تشرين الأول - أكتوبر للتنافس على نيل الجائزة، إلى جانب الناشط المغربي ناصر الزفزافي ومجموعة منظمات غير حكومية تعمل على إنقاذ المهاجرين في المتوسط.

من جهتها، نددت موسكو بقرار البرلمان الاوروبي منح جائزة ساخاروف العريقة للعام 2018 للمخرج السينمائي الأوكراني أوليغ سينتسوف المسجون في روسيا، معتبرة أنه "قرار مسيَّس تماما".

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا للصحافيين "إن القرار الذي اتخذ مسيَّس تماما".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.