تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

وزير الاتصالات الإسرائيلي يدعو من دبي للدفع باتجاه "السلام والأمن للجميع"

ويكيبيديا

دعا وزير الاتصالات الإسرائيلي أيوب قرا في مؤتمر في دبي الثلاثاء الى الدفع باتجاه "السلام والامن للجميع"، وذلك في خضم حركة إسرائيلية لافتة قام بها مسؤولون إسرائيليون في دولتين عربيتين على الأقل.

إعلان

وتشكّل مشاركة قرا في المؤتمر وإلقاؤه كلمة أمام الحاضرين وكاميرات وسائل الاعلام حدثا نادر في الإمارات التي لا تقيم علاقات دبلوماسية مع اسرائيل، والتي كانت تعمل إجمالا على منع إبراز مشاركة وفود إسرائيلية في فاعليات دولية.

ولا ينقل الإعلام الرسمي الإماراتي خبر زيارات المسؤولين الإسرائيليين.  

وقال قرا في خطاب ألقاه باللغة العربية أمام مؤتمر "المندوبين المفوضين للاتحاد الدولي للاتصالات" في مركز دبي التجاري العالمي "السلام والأمن في كل دولة (...) مع التقدم الاقتصادي والعلمي هو الضمان لمستقبل أجيالنا القادمة".

وأضاف الوزير الدرزي المنتمي الى حزب الليكود اليميني بزعامة رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو "السعي من أجل السلام هو بمثابة أولوية أساسية لإسرائيل، ويتم ذلك بتعزيز العلاقات الاقتصادية والتعاون العلمي مع العديد من الدول".

وكانت وزيرة الثقافة والرياضة ميري ريغيف نشرت على صفحتها على موقع "فيسبوك" الإثنين تسجيلا مصورا تظهر فيه وهي تقوم بجولة في مسجد الشيخ زايد في العاصمة الإماراتية أبوظبي.

وجاء ذلك غداة عزف النشيد الوطني الإسرائيلي بحضور ريغيف في بطولة عالمية للجودو في العاصمة الإماراتية الأحد، للمرة الأولى في الإمارة الخليجية، بعد أن أحرز أحد الرياضيين الإسرائيليين ميدالية ذهبية خلال البطولة.

وريغيف شخصية مثيرة للجدل، وعضو في حزب الليكود اليميني الذي يتزعمه نتانياهو، رئيس الحكومة الأكثر يمينية في تاريخ الدولة العبرية.

وهي المرة الأولى التي يشارك فيها وزير وبعثة رياضية من إسرائيل تحت علم بلادهم في حدث رياضي في الخليج، بحسب مسؤولين إسرائيليين.

وأعلنت إسرائيل أكثر من مرة خلال الأشهر الماضية أن هناك تقاربا مع دول عربية عدة.

وكان أعلن الخميس عن زيارة قام بها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إلى سلطنة عمان، كانت الأولى لرئيس وزراء إسرائيلي منذ عام 1996.

ولم تكشف تفاصيل عن الوقت الذي استغرقته الزيارة أو عن مضمونها.

ويروّج نتانياهو والإدارة الأميركية برئاسة دونالد ترامب لفكرة أن تقاطعا جديداً للمصالح بين إسرائيل وبعض الدول العربية مثل السعودية، يمكن أن يقود إلى إعادة هيكلة دبلوماسية إقليمية.

في دبي، شكر قرا في خطابه "حكومة وشعب الإمارات على كرم ضيافتهم"، متمنيا "أن نلتقي معا من أجل تقدم عالمنا بالسلام، بالسلام، بالسلام، والأمن للجميع".

وتقيم إسرائيل حاليا علاقات دبلوماسية كاملة مع دولتين عربيتين فقط هما مصر والأردن. وأعرب مسؤولون فلسطينيون السبت عن قلقهم من ارتفاع وتيرة "التطبيع العربي" مع اسرائيل.

وقرّر المجلس المركزي الفلسطيني الاثنين تعليق الاعتراف بدولة إسرائيل ووقف التنسيق الأمني معها، الى حين اعتراف اسرائيل بدولة فلسطين.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن