تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

بورما تؤكد أنها ستعيد ألفين من أفراد الروهينغا

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

أكد مسؤول بورمي كبير الأربعاء أن بلاده ستقوم في تشرين الثاني/نوفمبر 2018 بإعادة مجموعة أولى من الروهينغا تضمّ ألفي شخص لاجئين في مخيمات في بنغلادش، في عملية تحيط بها التساؤلات.

إعلان

وأعلن مسؤولون من بورما وبنغلادش الثلاثاء بعد اجتماعات في دكا، التوافق على بدء عودة اللاجئين الروهينغا. وتحت تهديد الجيش وميليشيات بوذية، فرّ في آب/اغسطس 2017 أكثر من 720 ألفا من الروهينغا من بورما ولجأوا إلى بنغلادش حيث أقاموا في مخيمات مترامية.

وزار أمين السر الدائم لوزارة الخارجية البورمية مينت ثو مخيمات في كوكس بازار لمناقشة عودة الروهينغا مع اللاجئين نفسهم. وقد كرر معظمهم طلبهم الحصول قبل عودتهم على الجنسية البورمية وكامل حقوقهم. وأشار ثو إلى أن بورما تحققت من خمسة آلاف اسم على لائحة تتضمن 8032 فرداً من الروهينغا قدمتها بنغلادش في شباط/فبراير.

وقال ثو للصحافيين "من أصل 5000، ستعود دفعة أولى تتضمن حوالي ألفي (شخص). وستليها دفعة ثانية. إذاً، بحلول منتصف تشرين الثاني/نوفمبر سنكون قد استقبلنا الدفعة الأولى".

وأعلن مسؤولون من بنغلادش أن لائحة جديدة تشمل 24345 اسماً من الروهينغا سُلمت أثناء اللقاءات هذا الأسبوع.  وشددت منظمة الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية وحتى السلطات في بنغلادش على أن العودة يجب أن تكون طوعية. وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2017، أعلن البلدان خطة لعودة النازحين لكن العملية تعطلت مع تبادل كل منهما المسؤولية.
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.