تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان يلتقي نظيره الصيني للحصول على مساعدات مالية

رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان مع نظيره الصيني لي كه تشيانغ خلال مراسم توقيع اتفافيات في بكين
رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان مع نظيره الصيني لي كه تشيانغ خلال مراسم توقيع اتفافيات في بكين (رويترز)

التقى رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان نظيره الصيني لي كيكيانغ في بكين لبحث سبل الحصول على مساعدات واستثمارات من ثاني أكبر قوة اقتصادية في العالم بهدف إبعاد شبح أزمة مالية التي تعصف ببلاده. ويأتي هذا اللقاء عقب محادثات أجراها خان مع الرئيس شي جينبينغ طرح خلالها الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها باكستان.

إعلان

 

عمران خان وقبل سفره إلى الصين التي تعد من بين أبرز حلفاء باكستان، قال إنه يسعى للحصول على مساعدات مالية من دولتين بعدما حصلت باكستان على تمويل بقيمة ستة مليارات دولار من طرف السعودية، كما دخلت إسلام أباد كذلك في محادثات مع صندوق النقد الدولي بشأن خطة إنقاذ محتملة بسبب أزمة في ميزان المدفوعات وعجز في حسابها الجاري.

وتعد الصين مستثمرا رئيسيا في باكستان حيث يعمل البلدان على إقامة الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني، الذي كلف عدة مليارات الدولارات ضمن مبادرة الحزام والطريق التي أطلقها الرئيس الصيني شي جينبينغ، كما يسعى البلدان من خلال هذا الممر الاقتصادي الى تعزيز الروابط في مجالات الطاقة والمواصلات بين منطقة شينغيانغ غرب الصين ومنطقة بحر العرب عبر باكستان.

وكان خان قد قال "في العام 2013 كان الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني مجرد فكرة أما الآن فهو واقع، مضيفا أن هذا المشروع سيساعد في رفع المستوى المعيشي ومعدل النمو للبلدين. من جهته، أكد لي كيكيانغ أن "باكستان لطالما اعتُبرت أولوية بالنسبة للسياسة الخارجية الصينية.

ومنذ وصوله إلى السلطة يسعى عمران خان للحصول على قروض من دول صديقة على غرار السعودية وتعهد باسترجاع الأموال المسروقة من قبل مسؤولين فاسدين في البلاد.

وكانت باكستان قد لجأت لعدة مرات إلى صندوق النقد الدولي وحصلت في عام 2013 على قرص بقيمة 6,6 مليار دولار للتعامل مع أزمة مشابهة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.