تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

مهرجان "سناب" في باريس لرفع الصفة الجرمية عن الدعارة

francetvinfo
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
3 دقائق

أقيم في باريس مهرجان "سناب" وهو الأول من نوعه في فرنسا، حول الدعارة مع أفلام وثائقية وصور وعروض وسط نداءات لنزع "الصفة الجرمية" عن هذا المجال، ويشارك فيه فنانون وعاملون في مجال الجنس.

إعلان

وتوضح ماريان شارجوا التي يظهر عملها الوثائقي "إمباور" التمييز الذي تتعرض له ثلاث مومسات ضعيفات "نحن هنا لنستحدث لغة خاصة بنا كفنانين وعاملين في مجال الجنس". ويندرج هذا المسعى في إطار النضال لتسليط الضوء على العاملين في مجال الجنس من خلال عروض ومعارض وندوات.

وتقول شارجوا "بانتظام، يسن اشخاص ينصّبون أنفسهم خبراء، قوانين باسمنا بحجة "إنقاذنا" من نشاطنا كعاملات في مجال الجنس" في إشارة شبه مبطنة إلى قانون فرنسي حول الدعارة يعارضه منظمو المهرجان.

وينص القانون الذي أصبح ساريا في نيسان/أبريل 2016 على تجريم زبائن المومسات الذين يواجهون غرامة قد تصل إلى 1500 يورو. وقد ترتفع الغرامة إلى 3750 يورو في حال التكرار.

ويوضح تييري شافاوسر الناطق باسم نقابة العاملين في مجال الجنس وأحد منظمي المهرجان في شمال باريس "هذا القانون أدى إلى تراجع عائدات العاملين في مجال الجنس وألى تعرضهم لمزيد من أعمال العنف".

وتقول مايا إيزوح-فوكييه مفوضة معرض الصور في المهرجان "طالما لم يتم نزع الصفة الجرمية عن العمل في مجال الجنس لن يتغير شيء".

وسعيا إلى الغاء هذا القانون، رفعت النقابة وثماني جمعيات اخرى وخمسة عاملين في مجال الجنس شكوى إلى مجلس الدولة حول دستورية القانون. وسيدرس المجلس طلبهم الإثنين ويبت ما إذا كان سيحيلها على المجلس الدستوري.

وإلى جانب الطابع القانوني هذا، يدعو المهرجان إلى التعمق في عمل العاملين في مجال الجنس.

وتقول ميا وهي عاملة في مجال الجنس أتت من غرب فرنسا "الحديث عن العمل في مجال الجنس يعطينا وضوحية أكبر. وهذا المهرجان يثبت أننا لسنا مجرد آلات".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.