تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

بعد اعتناقها الإسلام.... فنانة إيرلندية سابقة تطلق تصريحات عنصرية عنيفة ضد "الأشخاص البيض"

تويتر / فليكر (Bryan Ledgard)

قالت الفنانة الإيرلندية المعروفة سابقاً باسم "سينيد أوكونور" بأنها "لم تعد تريد أبداً قضاء الوقت مع الأشخاص البيض"، وذلك بعد أن اعتنقت الإسلام الشهر الماضي وغيّرت اسمها.

إعلان

وفي سلسلة من التغريدات العنيفة على تويتر، هاجمت نجمة البوب السابقة (51 عاماً) غير المسلمين ووصفتهم بـ"المثيرين للاشمئزاز" كما انتقدت اللاهوتيين المسيحيين واليهود، في تصريحات عنصرية غريبة.

وأضافت "ما سأقوله هنا عنصري إلى درجة لم أكن أعتقد أن روحي ستشعر بها أبداً. لكنني لا أريد فعلاً أن أقضي الوقت مع البيض مرة أخرى (إذا كان هذا ما يطلق على غير المسلمين). ولا حتى للحظة واحدة ولا لأي سبب كان... إنهم مثيرون للاشمئزاز".

في تغريدة أخرى تتساءل السيدة المسلمة حديثاً فيما إذا كان "تويتر" سيسمح بنشر تغريداتها في الوقت الذي تسمح فيه الشبكة الاجتماعية الشهيرة "لأشخاص كترامب وميلبانك (لاهوتي مسيحي) ببث القذارة الشيطانية".

وتابعت "الجميع يقولون إن الأمريكيين الفقراء هم ضحية ترامب. لكنكم انتخبتموه. لذلك اطردوه وإلا فأنتم متواطؤون معه. إنه الأمر نفسه مع كل ما يسمى بالإرهاب الإسلامي. وهو بالضبط ما يريده ويحبه الشيطان". وتابعت "سامحوني لكن الله يحتاج أحياناً إلى القيام ببعض الأعمال القذرة".

ورغم أن للسيدة، التي اعتزلت الفن، تاريخاً طويلاً من الانتقاد الصريح للكنيسة الكاثوليكية، فإن في سجلها كذلك قضايا متعلقة بصحتها العقلية. ففي حزيران/يونيو 2016، رفضت تقاريراً ادعت أنها كانت مفقودة وأنها هددت بالقفز من فوق أحد الجسور، واصفةً الادعاء بـ"القيل والقال الزائف الكاذب".

في كانون الأول/ديسمبر 2015، كتبت من صار اسمها اليوم "شهدا دافيت" على صفحتها في فيسبوك إنها احتجزت في المستشفى لإجراء تقييم لصحتها العقلية. وقبل شهر من ذلك، كتبت مرة أخرى على فيسبوك زاعمة أنها تناولت جرعة زائدة من حبوب منع الحمل في غرفة بفندق في إيرلندا.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.