تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

52 شهرا من حرب عالمية حسمت نهايتها في الغرب

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يضع إكليلاً من الزهور خلال حفل تكريمي للجنود الفرنسيين-رويترز

الحرب العالمية الأولى كانت قبل كل شيء نزاعا أوروبيا واسعا انتهى على الجبهة الغربية في فرنسا وبلجيكا حيث جرت المعارك التي سقط فيها العدد الأكبر من القتلى.

إعلان

أسفر النزاع بالتأكيد عن سقوط ملايين القتلى على الجبهات الأوروبية الأخرى، في روسيا والبلقان وإيطاليا. وبسبب وجود امبراطوريات، امتد النزاع بسرعة إلى كل القارات. فقد جرت حملة تجنيد في الأراضي التابعة أو تحتلها بريطانيا وشهدت أفريقيا المستعمرة معارك، كما حدث في آسيا حيث استولت اليابان على مناطق سيطرة ألمانيا.

وتبع دخول الولايات المتحدة المتأخر ولكن الحاسم، في 1917 دخول العديد من بلدان أميركا اللاتينية الحرب. أما الشرق الأوسط حيث جرت مواجهات عنيفة خلال أربع سنوات، فقد أعيد رسم خارطته بالكامل خلال هذا النزاع.

لكن الجبهة الغربية هي التي بقيت طوال الحرب الرهان الحاسم.  فهناك وعلى خط يمتد على طول أكثر من 700 كلم يربط بحر الشمال بسويسرا، تجمع أكبر عدد من المقاتلين ووقعت أهم المعارك الكبرى وسقط العدد الأكبر من الضحايا.

كيف تمكن الجنود الذين كانوا يعيشون في بؤس مخيف، من الصمود؟ على الأرجح بفضل الانضباط العسكري والتأثر بسلوك المجموعة وضغط المدنيين من خلفهم. لكن المؤكد أن السبب كان الشعور القوي بالوطنية الذي يصعب فهمه اليوم.

- نصر سريع بعيد المنال -

كانت بداية المعارك حدثا مدويا. ففي آب/أغسطس 2014، حاول الفرنسيون من دون جدوى اختراق قلب القوات الألمانية في منطقة اللورين، فيما اجتاح الجيش الألماني بلجيكا وتصدى للجيش الفرنسي وغزا باريس التي خلت من سكانها ومن الحكومة التي انتقلت في بداية أيلول/سبتمبر إلى بوردو.

ومنذ البداية سقط عدد كبير من القتلى: 27 ألف جندي فرنسي قتلوا في يوم السبت 22 آب/أغسطس الذي تكبد فيه الجيش الفرنسي أكبر خسارة في يوم واحد في تاريخه.

في أيلول/سبتمبر وخلال معركة المارن، صد قائد القوات الفرنسية على الجبهة الغربية جوزف جوفر، في مواجهة مباشرة هائلة بلغ عدد ضحاياها نصف مليون شخص، القوات الألمانية بقيادة هلموت فون مولتكه قبل أن يدفعها باتجاه الشمال.

ولولا هذه المعركة التي ارتبطت في أذهان الفرنسيين بصورة سيارات الأجرة وهي تنقل تعزيزات إلى الجبهة، لكان من الممكن أن تنتهي الحرب خلاب أسابيع بانتصار ألماني.

وبينما منع حجم الخسائر أي تسوية، أجبر عنف القصف الجنود على التحصن في الخنادق وفرضت حرب استنزاف.
   لم يكن أي خبير استراتيجي يتوقع هذا السيناريو ولم تؤد محاولات اختراق للمعسكرين الجدير بأن توصف بأنها "مذابح" و"مجازر"، إلى أي نتيجة فعلية قبل 1918.

- حرب المناورات في الشرق -

لم تعرف الجبهة الشرقية الأقل اكتظاظا بالسكان، مثل هذه المعارك الطاحنة. فمن المستحيل حفر خنادق على مساحات واسعة جدا. كانت الحرب في الشرق حرب مناورات.

واعتبارا من 1914، أغلق العثمانيون حلفاء الألمان المضائق لعزل روسيا. وهي بدورها أطلقت هجوما واسعا على بروسيا الشرقية انتهى في أيلول/سبتمبر بهزيمتين ساحقتين في تاننبرغ ثم في بحيرات مازوريا.

عندها بدأ بالنسبة لامبراطورية القياصرة التي كانت في أوج تفككها، وأسقطتها الثورة بعد ذلك، انكفاء طويل باتجاه الشرق لن يتوقف إلا باتفاقية بريست ليتوفسك التي وقعتها في آذار/مارس 1918 الحكومة البلشفية الجديدة مع امبراطوريات أوروبا الوسطى. وخسرت روسيا الجديد أراضيها الغربية وأكثر من ثلاثين بالمئة من سكانها.

- كارثة الدردنيل -

في الربيع، انتهت حملة بحرية وبرية في الدردنيل شنها الحلفاء لفتح المضائق، بهزيمة ساحقة أمام الامبراطورية العثمانية. كانت هذه تجربة أساسية للعديد من الجنود الاستراليين والنيوزيلنديين الذين تشكلت هويتهم الوطنية خلال هذه المعارك اليائسة.

في المقابل، صد الروس العثمانيين في القوقاز وارمينيا. بعد هذه المعارك ارتكب العثمانيون (ولدت تركيا الحديثة في 1923) مجازر بحق مئات الآلاف من الأرمن الذين اتهموا بدعم العدو الروسي.

تواجهت القوات البحرية والألمانية في بحر الشمال. ومن أجل فرض حصار مضاد على الحصار البحري المفروض عليها، شنت ألمانيا اعتبارا من 1915 حرب غواصات لا رحمة فيها، بلغت ذروتها في 1917. هذا الخيار الاستراتيجي السىء، أفضى إلى دفع الأميركيين الغاضبين من القصف الألماني للسفن المحايدة او التي تقل مدنيين أميركيين (مثل السفينة لويزيانا)، إلى دخول الحرب.

- فيردان رمز -

كانت 1916 سنة فيردان. هناك شن الألمان في شباط/فبراير هجوم كثيفا، لكن "الشجعان" جنود كتائب المشاة الفرنسيين. بقيت هذه المعركة التي شكلت ذروة حرب الخنادق، في أذهان الفرنسيين رمز الحرب العالمية الأولى بسبب شراسة المعارك التي أسفرت عن سقوط حوالى 800 ألف قتيل وجريح في الجانبين.

في تموز/يوليو، شنت القوات البريطانية بدورها في منطقة السوم أكبر معركة في الحرب بلغ عدد ضحاياها 1,2 مليون شخص. هنا أيضا، لم يتحقق "الاختراق الحاسم" الذي كان يأمل فيه المبادرون إلى الهجوم. وهذه المعارك تركت أثرا لا يمحى لدى البريطانيين، وكذلك لدى الألمان الذين صمدوا.

في الشرق الأوسط، أطلق البريطانيون الذين كسبوا معارك وخسروا أخرى، الثورة العربية بعدما قطعوا وعودا بمنح العرب الاستقلال عن الهيمنة العثمانية. وفي هذه المرحلة عرف لورنس العرب. لكن في الوقت نفسه، كانت فرنسا وبريطانيا قد تقاسمتا مسبقا المنطقة عبر اتفاقات سايكس بيكو التي تم توقيعها في آذار/مارس.

- منعطف 1917 -

شهد العام 1917 منعطفا مع دخول الولايات المتحدة الحرب ضد ألمانيا. وهي أيضا سنة المعارك الكبرى الأخيرة التي سقطت فيها أعداد هائلة من القتلى وغير المجدية في الوقت نفسه. وأدى فشل "هجوم نيفيل" في الربيع في منطقة شومان دي دام إلى حالات عصيان في الجيش الفرنسي ومراجعة الاستراتيجية العسكرية للحلفاء.

في تشرين الأول/اكتوبر، واجهت القوات الإيطالية كارثة في كابوريتو حيث بقي 300 ألف أسير بأيدي القوات النمساوية الألمانية، التي لم تتمكن من استثمار هذا النجاح لأنها كانت منهكة وينقصها الرجال والمعدات.

في نهاية 2017، تسارعت الحرب في الجنوب. فقد دخل الجنرال البريطاني ادموند اللنبي إلى القدس بعيد إعلان المملكة المتحدة عن طريق وزير خارجيتها آرثر بلفور تأييدها إقامة وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين، خلافا للوعود التي قطعت للعرب.

على الجبهة الغربية، بذلت ألمانيا التي كانت قد تخلصت من روسيا في الشرق، جهودا هائلة لانتزاع انتصار قبل وصول التعزيزات الأميركية إلى المعركة. وقد نجحت في اختراق الجبهة الغربية مجددا في ربيع 1918 واقتربت بشكل خطير من باريس التي تعرضت للقصف.

- انهيار ألماني -

لكن القوات الألمانية التي نفذت مواردها، واجهت هزيمة في المارن في مواجهة قولت الحلفاء التي وضعت تحت قيادة الجنرال فردينان فوش وحده. وبينما كان الألمان قاب قوسين من النصر، انهارت قواتهم خلال الصيف أمام الهجمات المضادة للحلفاء وبدأت عملية انكفاء شامل باتجاه الحدود.

في الوقت نفسه منيت النمسا-المجر وبلغاريا والعثمانيون بهزائم ساحقة أجبرتها على الانسحاب.

وفي 11 تشرين الثاني/نوفمبر 1918، كرست الهدنة التي وقعها الألمان في ريتوند انتصار الحلفاء. وفي فرنسا المستنزفة وبريطانيا التي لم يكن حالها أفضل، احتفلت حشود فرحة في الشوارع. لكن من بولندا إلى تركيا مرورا بروسيا التي تشهد حربا أهلية، احتاج الأمر إلى سنوات من النزاعات الاقليمية الدموية قبل انتهاء الحرب فعليا.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن