تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

البابا يأسف للعدد "المتزايد دائما" للمسيحيين القتلى

رويترز

أعرب البابا فرنسيس الجمعة عن الاسف "للعدد المتزايد دائما" للمسيحيين الذين يُقتلون في العالم، وذلك خلال لقاء مع رهبانية علمانية تعنى بدعم الأراضي المقدسة.

إعلان

وأمام اعضاء رهبانية "فرسان القبر المقدس" في القدس، تحدث الحبر الأعظم عن "الوضع المأسوي للمسيحيين الذين يتعرضون للاضطهاد ويُقتلون بأعداد تتزايد باستمرار"، وذلك "امام عالم بأكمله يشيح بنظره الى الجهة الاخرى معظم الاحيان".

في تموز/يوليو الماضي، عبر البابا عن مخاوفه من "اختفاء" المسيحيين في مجمل الشرق الأوسط، "مما يؤدي الى تشويه وجه الدين نفسه". وقد ادلى بهذه التصريحات خلال اجتماع في باري (جنوب شرق ايطاليا) مع بطاركة كنائس الشرق الاوسط.

وتضم رهبانية فرسان القبر المقدس حوالي 30 ألف عضو ناشط في 40 بلدا، وتدعم مشاريع تربوية وانسانية في الاردن وفلسطين واسرائيل وقبرص.

وتقدم الرهبانية الموضوعة تحت حماية الكرسي الرسولي، مساعدات كل سنة تناهز 15 مليون يورو.

وقال البابا "هذا مؤشر جميل ان تكون مبادراتكم في ميادين التدريب والمساعدة الصحية منفتحة على الجميع، بمعزل عن الانتماء الطائفي والديانة". واضاف "بهذه الطريقة تساهمون في تمهيد الطريق لمعرفة القيم المسيحية، وتشجيع الحوار بين الاديان، والاحترام المتبادل" الذي يفترض ان يؤدي الى "السلام في كل انحاء المنطقة".

من جهته، اشار المدبر الرسولي لبطريركية اللاتين في القدس بييارباتيستا بيتزابيلا الى "فقر" المسيحيين في الأراضي المقدسة (1,5% من السكان) خصوصا في فلسطين مؤكدا اهمية الدعم المالي الحاسم بشكل مطلق للحفاظ على وجودهم ومؤسساتهم.

وقال لوكالة فرانس برس "بدون المدارس المسيحية، سيضطر الشباب الى الذهاب الى المدارس الاسلامية او اليهودية".

وأضاف أن "أكثر من 60% من تلامذة مدارسنا مسلمون. لا نجري حوارا بين الاديان، انما نعيشه. العيش سوية والتفاعل في مدارسنا ومستشفياتنا امر ضروري، وإلا سنعيش في فراغ".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن