تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

البابا يندد بـ"صخب بعض الأثرياء" الطاغي على "صراخ الفقراء"

البابا فرنسيس يتناول الغداء مع الفقراء
البابا فرنسيس يتناول الغداء مع الفقراء رويترز

ندد البابا فرنسيس يوم الأحد 18 تشرين الثاني – نوفمبر 2018 بـ"صخب بعض الأثرياء" الذي يطغى على "صراخ الفقراء" ما يمنع سماعهم، وذلك بمناسبة اليوم العالمي الثاني للفقراء.

إعلان

وقد احتفل الحبر الأعظم بقداس الأحد في كاتدرائية القديس بطرس في روما، بحضور ستة الاف فقير، مشيرا الى ان "الظلم هو الجذر الفاسد للفقر".

واضاف ان "صرخة الفقراء تزداد قوة كل يوم، لكن الاستماع إليها يتضاءل كل يوم، ويسيطر عليها صخب بعض الأثرياء الذين ما زالت اعدادهم قليلة لكنهم دائما أكثر ثراء".

وقال البابا "فلنطلب نعمة الاستماع الى صرخة الذي يعيش وسط الاضطرابات".

واضاف "انها صرخة عدد من الفقراء الذين يبكون على غرار اليعازر، فيما تستمع حفنة من الاثرياء بمآدب تعود حقا للجميع".

وسيتشارك البابا بعد القداس في الفاتيكان الغداء مع 3 الاف شخص من المعوزين.

ويعرض الفاتيكان ايضا تقديم عناية طبية مجانية. وفي العام الماضي، بمناسبة اليوم العالمي للفقراء، تلقى أكثر من 600 شخص العلاج.

وستجرى مبادرات مماثلة في مختلف الأبرشيات في ايطاليا والعالم.

ومنذ بداية حبريته في 2013، ينتقد البابا "عولمة اللامبالاة" ويقول انه يريد "كنيسة فقيرة للفقراء"، ومن هنا اسم القديس فرنسيس الذي أطلقت عليه تسمية فقير أسيزي.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.