تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

تونس: زيارة مرتقبة لولي العهد السعودي ونقابة الصحفيين التونسيين تندّد

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية
4 دقائق

بدأ ولي العهد السعودي مساء الخميس 22 تشرين الثاني/نوفمبر 2018 جولته الخارجية الأولى منذ مقتل الصحافي جمال خاشقجي بزيارة أبو ظبي. ورغم أن السعودية لم تسم الدول التي سيزورها الأمير إلا أن مصدراً في الرئاسة التونسية أوضح أن بن سلمان سيصل الى تونس الثلاثاء المقبل. غير أن هذه الزيارة تثير جدلاً واسعاً في أوساط التونسيين.

إعلان

وعلى رأس المستنكرين لزيارة محمد بن سلمان، تبرز النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين التي تشن منذ بضعة أيام حملة واسعة لإحباط الزيارة والتنديد بولي العهد السعودي بسبب "الاشتباه في علاقته بقضية خاشقجي".

وكانت النقابة قد أرسلت في 23 تشرين الثاني/نوفمبر 2018 رسالة مفتوحة إلى رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي عبرت من خلالها عن استهجانها "مفاجأتها بتأكيد زيارة" بن سلمان التي يهدف من خلالها إلى "تبييض سجله الدّامي، على خلفية تورطه ونظام الحكم في بلاده في جرائم بشعة تمس حقوق الإنسان".

وانتقدت الرسالة موقف تونس الرسمي الذي وصفته بـ"المخزي والهزيل" حيال قضيتي مقتل خاشقجي وحرب اليمن التي يخوضها تحالف عسكري واسع تقوده الرياض ويتهم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

ووصفت الرسالة ولي العهد السعودي بـ"الخطر على الأمن والسلم في المنطقة والعالم والعدو الحقيقي حرية التعبير" وأكدت رفضها "القاطع" للزيارة.

وأثارت جريمة قتل خاشقجي الذي كان يكتب مقالات رأي في صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية تنتقد سلطات بلاده، صدمة واسعة في العالم ووضعت السعودية تحت ضغوط كبيرة وسط تشكيك في روايتها للجريمة.

على مواقع التواصل الاجتماعية، انتشرت هاشتاغات رافضة ومنددة بزيارة محمد بن سلمان إلى تونس كذلك أبرزها "بن منشار يرجع من المطار" و"لا أهلاً ولا مرحباً" الذي نشرته نقابة الصحافيين التونسيين فوق مقرها في العاصمة. في المقابل، رحب آخرون بالزيارة بهاشتاغ "مرحباً محمد بن سلمان في تونس" مؤكدين على الأهمية الاقتصادية للزيارة وعلى دور ولي العهد السعودي في الحملة ضد حركة الإخوان المسلمين.

من جهته لم يصدر حزب حركة النهضة الإسلامي بياناً رسمياً يوضح موقفه من الزيارة. في المقابل، اعتبر العجمي الوريمي القيادي في الحركة في تصريح إذاعي أن زيارة بن سلمان لتونس "عرضية" في إطار جولته العربية في طريقه إلى الأرجنتين، غير أنها تأتي في سياق غير مناسب حيث تشير أصابع اتهام إلى دوائر رسمية سعودية في قضية اغتيال خاشقجي.

حزب العمال التونسي، المكون الرئيسي في "الجبهة الشعبية" التونسية، أدان في بيان شديد اللهجة زيارة ولي العهد السعودي واعتبرها "استفزازاً" في الوقت الذي "تكثف فيه العدوان السعودي على الشعب اليمني" ودعا الرئيس السبسي والحكومة والبرلمان إلى رفض دعوة محمد بن سلمان.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.