تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

إطفاء أنوار الإليزيه... نشاط أساسي يومي في أجندة الرئيس السابق فرانسوا هولاند

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية
1 دقائق

"كيف كان يتعامل في حياته العادية، كمواطن، مع المسألة البيئية؟". هذا هو السؤال الذي وجهه صحافيان شهيران في إذاعة "فرانس أنتير" الفرنسية العامة للرئيس السابق فرانسوا هولاند. أما رد هولاند فكان مدعاة لتفكير طويل!

إعلان

لم يجد الرئيس السابق لخامس أكبر اقتصاد في العالم شيئاً يرد به حول الكيفية التي كان من خلالها يأخذ قضية الأخطار التي تحيق بالبيئة والهدر والتلوث وغيرها محمل الجد غير القول إنه كان يتجول ليلاً في الطابق المخصص له في قصر الرئاسة ويقوم بإطفاء أنوار المكاتب التي ما تزال مضاءة لتوفير الطاقة!

وقال هولاند "لقد كان سلوكي دائماً، على ما آمل، سلوكاً أخلاقياً في الأساس". وتابع يروي قصةً قال إنها ليست "ثانوية": "لم أكن أتحمل بصفتي الرئيس أن تبقى أضواء الإليزيه مضاءة وتظل تلك المكاتب مضاءة في الليل. ربما أراد البعض إظهار أنهم كانوا يعملون ليلاً ولذا كانوا يتركون الأنوار".

ولحل هذه المعضلة الجلل، كان الرئيس الاشتراكي يقوم "بنفسه بإطفاء النور" في الطابق الذي كان يقطنه. وحتى بعد خروجه من الإليزيه، يتابع هولاند في "منزله المتواضع" هذه السياسة البيئية قائلاً "لا أستطيع السماح بترك الأنوار مشتعلة".

هنا، توجهت إليه الصحافية بسؤال خبيث وقالت "وهل أطفأت النور أيضاً في الحزب الاشتراكي؟"، فرد هولاند "نعم، لكن الشعلة ما زالت موجودة، ويكفي أن ننفخ عليها حتى تذهب في الاتجاه الصحيح وأنا أعمل على ذلك، بالرغم من أنني أعود إلى طاقة أولية إلى حد ما وهي طاقة الأفكار".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.