تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

الصين تفتح تحقيقاً بشأن إعلان عالم صيني إجراء تعديل وراثي على طفلين

فليكر (NASA's Marshall Space Flight Center)

وصف أكثر من 100 عالم معظمهم في الصين تعديل الجينات البشرية بأنه "جنوني" ولا أمرت الصين بإجراء تحقيق للتثبت من أقوال عالم صيني يؤكد أنه نفّذ أوّل عملية ولادة لطفلين معدّلين وراثيا في التاريخ، وهي خطوة وصفها باحثون كثر بأنها "جنون".

إعلان

وأعلن هي جيانكوي الأستاذ في جامعة شينجن بمقاطعة غوانغدونغ (جنوب)  في تسجيل مصور بث الإثنين عبر "يوتيوب" عن ولادة طفلتين توأمين "قبل بضعة أسابيع" تم التلاعب بحمضهما النووي لإعطائهما مناعة ضد فيروس الإيدز. وعلقت اللجنة الوطنية للصحة مساء الإثنين قائلة "طلبنا من السلطات الصحية في مقاطعة غوانغدونغ فتح تحقيق دقيق فوري لتحديد الوقائع"، مشيرة إلى أنها "تعلق أهمية كبيرة" على القضية.

وأثار إعلان هي جيانكوي موجة انتقادات في أوساط العلماء في العالم بمن فيهم الباحثون في المؤسسة التي ينتمي إليها وهي جامعة الجنوب للعلوم والتكنولوجيا التي أبدت "عميق الصدمة" إزاء ذلك. وأوضح العالم الذي تلقى تدريبا في جامعة ستانفورد الأميركية ويدير مختبرا متخصصا في المجين في شينجن، أنه استخدم تقنية "كريسبر كاس9" (المقص الوراثي) التي تتيح التلاعب بالمجين البشري بشكل أشبه بتصحيح خطأ مطبعي على شاشة كمبيوتر.

وأطلق على الطفلتين اسم لولو ونانا، وهما ولدتا من عملية تلقيح من أجنة معدّلة وراثيا في المختبر قبل زرعهما في رحم الأم. ولم يتم التحقق من هذه السابقة العلمية المفترضة بشكل مستقل إذ إن الفريق الصيني لم ينشر نتائج أعماله في مجلة علمية. وانتقد أكثر من مئة عالم صيني بينهم خصوصا أطباء ومتخصصون في علوم الأحياء، هذه الخطوة التي وصفوها بأنها ضرب "جنون" وتسدد ضربة قوية للسمعة العالمية وتطوير البحث الطبي في الصين.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن