تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

24 ألف شرطي و8 مقاتلات وحاملة طائرات أمريكية لحماية قمة العشرين في الأرجنتين

رويترز

اتخذت بوينوس آيرس إجراءات أمنية مشددة لاستضافة مجموعة العشرين بنشرها 24 الفا من عناصر قوات الشرطة، ومنع الوصول الى قسم من العاصمة الارجنتينية، وكذلك وفي خطوة غير مسبوقة، الأمر باغلاق محطات مترو وأحد المطارات.

إعلان

وخلال الجمعة والسبت، سيجتمع رؤساء دول وحكومات بلدان مجموعة العشرين في مركز المؤتمرات على ضفاف نهر ريو دو لا بلاتا الذي يفصل الأرجنتين عن الأوروغواي. والمنطقة يفصلها عن بقية انحاء المدينة طريق سريع وخط للسكك الحديد وحواجز للشرطة.

عناصر أجانب

في بوينوس ايرس التي يبلغ عدد سكانها 13 مليون نسمة، ينتشر 22 الف شرطي محلي لتوفير الأمن. وسيضاف الى هؤلاء ألفي عنصر يرافقون الوفود الاجنبية. وللمرة الاولى في تاريخها، تجتذب الأرجنتين النخبة العالمية: الرئيس الاميركي دونالد ترامب ونظراءه الروسي فلاديمير بوتين والصيني تشي جينبينغ والفرنسي ايمانويل ماكرون.

وسيتألف الوفد الأميركي من 800 عضو في بوينوس آيرس، وستنشر واشنطن في الاورغواي، على الضفة الأخرى لريو دو لا بلاتا، ثماني طائرات بعضها تابعة لسلاح الجو الاميركي، مع طواقم مدنية وعسكرية. وستجوب حاملة طائرات اميركية جنوب المحيط الاطلسي. وبالاجمال، سينتقل 15 الف شخص الى الارجنتين، منهم ثلاثة آلاف صحافي.

تظاهرات

أعلن اليوم الاول للقمة الجمعة يوم عطلة في بوينوس ايرس. وستستفيد منه أعداد كبيرة من سكان العاصمة للذهاب في عطلة اسبوع طويلة، لأن الطقس يتيح ذلك في هذا الربيع الجنوبي. إلا ان آخرين توعدوا بتنظيم تعبئة قوية ضد مجموعة العشرين التي تمثل 85 بالمئة من اجمالي الناتج العالمي والرئيس الاميركي دونالد ترامب بسبب مواقفه، وبصورة اكثر محلية ضد الرئيس الأرجنتيني من وسط اليمين ماوريسيو ماكري الذي زاد الوعود لدى انتخابه في 2015، لكنه بات يحكم بلدا يواجه مجددا ازمة اقتصادية عميقة.

وحذرت وزيرة الامن باتريشا بولريش بالقول "نريد ان يكون اجتماعا يسوده السلام والهدوء، وجميع الذين يريدون التظاهر يستطيعون ان يفعلوا ذلك بسلام وليس بعنف". ومن اجل ضمان أمن القمة، قدمت الصين الى الارجنتين معدات امنية: دراجات نارية وشاحنات صممت لاقامة عوائق ضد اعمال الشغب وآليات تدخل مدرعة وآلات لكشف المتفجرات.

وشكل الوضع الامني قلقا السبت للسلطات. فقد استفاد مشجعون لنادي ريفر بلاتا لكرة القدم من ثغرة في الاجراءات  لمهاجمة الحافلة التي تنقل لاعبي بوكا جونيورز، منافسهم التاريخي. وادى الاعتداء الى تأجيل المباراة النهائية ل "كوبا ليبرتادوريس".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.