تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

مسؤول سابق في "فيسبوك" ينتقد نقص أعداد السود في الشبكة الاجتماعية

رويترز
نص : مونت كارلو الدولية | مونت كارلو الدولية / أ ف ب
2 دقائق

انتقد موظف سابق في "فيسبوك" النقص في أعداد السود العاملين في الشبكة الاجتماعية الأكبر في العالم، مؤكدا أن أفراد هذه الفئة كانوا يتعرضون لملاحظات وسلوكيات مسيئة من جانب زملاء لهم.

إعلان

ونشر مارك لاكي وهو شاب أسود، الثلاثاء عبر صفحته على "فيسبوك" رسالة بعث بها في الثامن من الشهر الحالي لجميع الموظفين في الشبكة الاجتماعية حول العالم عشية مغادرته منصبه كـ"مدير الشراكات الاستراتيجية".

وكتب لاكي "ثمة مشكلة لدى فيسبوك مع السود"، معتبرا أن هؤلاء يعانون "التهميش" في المجموعة. وتعذر الاتصال فورا بالشبكة الاجتماعية الأولى في العالم للحصول على ردها بشأن هذه الاتهامات. ولم يوضح مارك لاكي أسباب مغادرته المجموعة، لكنه أكد ان الموظفين السود يتعرضون لتعليقات مزعجة من قبيل "لم أكن أعلم بوجود موظفين سود لدى فيسبوك".

كذلك أعطى مثالا عن موظفين "يتم التعاطي معهم بطريقة عدائية أكثر من اللازم من جانب عناصر الأمن" في الشركة. غير أنه لفت إلى أن عدد الموظفين السود تضاعف إذ أصبح هؤلاء يمثلون 4% من إجمالي العاملين في "فيسبوك" سنة 2018 بعدما كانت نسبتهم 2% في 2016.

ونفى كارل سميث الذي يعرف عن نفسه أيضا كموظف أسود في "فيسبوك"، الاتهامات التي ساقها مارك لاكي. وكتب سميث في رسالة نشرها عبر صفحته على "فيسبوك"، "لاكي لا يتحدث باسمنا جميعا. للمفارقة الساخرة، بدأت أنا ومارك العمل لدى فيسبوك في اليوم نفسه. أنا لا أزال في وظيفتي".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.