تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

عصابة "إل تشابو" لا تزال الأقوى عالمياً رغم اعتقاله

إل تشابو لحظة وصوله الى الولايات المتحدة بعد تسلمه من المكسيك
إل تشابو لحظة وصوله الى الولايات المتحدة بعد تسلمه من المكسيك رويتز

بعيدا عن الأضواء المسلّطة على محاكمة زعيم المخدرات المكسيكي الشهير "إل تشابو" في نيويورك، تخوض عصابته سينالوا ومنافستها الكبرى خاليسكو مفاوضات قد تفضي عن اندماجهما في منظّمة إجرامية واحدة.

إعلان

ويحاكم تاجر المخدرات هذا الأشهر في العالم والبالغ من العمر 61 عاما في الولايات المتحدة، بعد ترحيله إليها من بلده المكسيك، بتهمة إدخال 154 طنا من الكوكايين إلى الأراضي الأميركية.

وإذا كان خواكين "إل تشابو" غوسمان قد نجح مرارا في الهرب بطرق مبتكرة من سجنه في المكسيك، إلا أنه هذه المرّة يواجه واقعا قاسيا، وهو أنه قد يمضي ما تبقى من أيامه وراء القضبان الأميركية.

لكن توقيفه وتسمليه إلى القضاء الأميركي لم يضعفا عمل عصابته، بل هي قد تكون أمام نقلة نوعية في موقعها على خريطة تجارة المخدرات في العالم.

ويقول مايك فيجيل المسؤول السابق في الوكالة الأميركية لمكافحة المخدرات لوكالة فرانس برس "كان القبض على إل تشابو مفيدا للقضاء في المكسيك والولايات المتحدة، لكنه في الحقيقة كان أمرا رمزيا" يشير إلى تحقيق العدالة، أما "عصابة سينالوا فما زالت هي الأقوى في العالم".

وإذا كان القبض عليه قد أضعف العصابة لوقت وجيز وأجج المنافسة على خلافته، إلا أنها سرعان ما استعادت زمام الأمور وحافظت على موقعها المتقدم بين عصابات المخدرات، بحسب الوكالة الأميركية.

فقد تمكّن أحد مؤسسيها إسماعيل "إل مايو" زامبادا من فرض هيمنته على ابني "إل تشابو" من دون كثير عناء، وهما موصفان بأنهما قليلا الخبرة والدهاء.

وقد وصل الأمر إلى حدّ خطفهما في آب/أغسطس من العام 2016 فيما كانا يحتفلان بعيد ميلاد من دون أخذ ما ينبغي أخذه من حيطة، علما أنهما كانا في منطقة تسيطر عليها عصابة منافسة.

ويقول راول مونو الباحث في الجامعة الوطنية في المكسيك إنهما "لم يعملا في حياتهما ولا يعرفان كيف تدار هذه الأعمال".

  

من الخصومة إلى التحالف

شهدت عصابة خاليسكو المنافسة صعودا صاروخيا في السنوات الماضية، لكنها اليوم تعاني من تصدّعات داخلية تواجه زعيمها نيميسيو أوسيغيرا "إل منشو".

فمنذ مدة يحاول ذراعه الأيمن السابق كارلوس سانشيز أن يطيح به من زعامتها.

ويقول فيجيل "عقد سانشيز شراكة مع عصابة سينالوا لتدعمه بالمال والقتلة ليزيح "إل منشو" ثم يتّحد بعد ذلك معها".

وبهذا، تسعى عصابة سينالوا للاستفادة من نقاط ضعف منافستها خاليسكو لتوسيع مناطق عملها، ومن أبرز هذه النقاط تركّز السلطات في يد "إل منشو" الذي لا يتورّع عن استخدام العنف الشديد مع خصومه.

ففي العام 2015 مثلا لم يتردد عن إطلاق صواريخ على مروحية للجيش فقتل سبعة عسكريين.

ويقول فيجيل "إل منشو يمسك بزمام كلّ شيء، فإن قبض عليه سيشكّل ذلك ضربة قاصمة" للعصابة، بخلاف "سينالوا" ذات التنظيم اللامركزي.

ومن نقاط قوة عصابة سينالوا أيضا أن زعيمها الجديد إسماعيل زامبادا "رجل ذكيّ جدا وكفء، عمل طول حياته في تجارة المخدرات من دون أن يمضي يوما واحدا في السجن".

وهو لا يبحث عن الشهرة والمجد ولا يغادر الجبال قط.

وهو قال في مقابلة في العام 2010 هي من المقابلات القليلة جدا في حياته "يمكن أن يقبضوا عليّ في أي وقت، وربما لا" بهدوءه ورباطة جأشه المعروفين عنه.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن