تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

أكثر من 150 امرأة وفتاة تعرضن للاغتصاب في جنوب السودان

فليكر (Steve Evans)

تقدّمت أكثر من 150 امرأة وفتاة لطلب المساعدة في الأيّام الـ12 الأخيرة في جنوب السودان بعد تعرّضهن للاغتصاب أو لأشكال أخرى من العنف الجنسي، وفق ما أفاد ثلاثة رؤساء لوكالات تابعة للأمم المتّحدة.

إعلان

وقال بيان مشترك وقّعته رئيسة وكالة اليونيسف ووكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية مارك لوكوك ومديرة صندوق الأمم المتحدة للسكان ناتاليا كانيم، إنّ مسلّحين يرتدي العديد منهم بزات الجيش قاموا بالاعتداءات قرب مدينة بانتيو الشمالية. ودانت الوكالات الثلاث "هذه الهجمات المقيتة" وطالبت سلطات جنوب السودان بضمان مثول المرتكبين أمام العدالة.

وذكرت منظمة "أطباء بلا حدود" الاسبوع الماضي أن 125 امرأة وفتاة تعرضن للاغتصاب خلال توجههن الى مراكز لتوزيع المساعدات الغذائية أنشأتها منظمات إنسانية دولية في جنوب السودان الغارق في الحرب، والذي شهد منذ عام 2013 مستويات غير مسبوقة من العنف الجنسي. ففي النصف الأول من عام 2018 تم الإبلاغ عن 2300 حادثة، الغالبية الساحقة منها استهدفت نساءً وفتيات. وأكثر من 20 بالمئة من الضحايا كانوا من الأطفال، وفق بيان الأمم المتحدة.

وأشارت الوكالات الثلاث إلى أنّ العدد الحقيقي لحالات الاغتصاب أعلى بكثير، لأنّ معظم الحوادث لا يتم الإبلاغ عنه. وقالت منظمة أطباء بلا حدود إنّه بالإضافة إلى الاغتصاب، فإنّ العديد من الضحايا "تعرّضن للجلد والضرب بهراوات وأعقاب بنادق"، وسُلِبن مقتنياتهنّ البائسة بما فيها الملابس والأحذية وبعض الأموال وبطاقات التموين التي تسمح لهن بتسلّم مساعدات.

وقالت روث أوكيللو التي تعمل قابلة قانونية في المنظّمة "بعد أكثر من ثلاث سنوات من العمل في جنوب السودان، لم أشهد مثل هذه الزيادة الكبيرة من الناجيات من العنف الجنسي في مراكزنا التي تسعى إلى تقديم العناية الطبّية". وقالت لجنة خبراء تابعة للأمم المتّحدة الشهر الماضي في تقرير لمجلس الأمن الدولي إنّ هناك "مستويات مثيرة للقلق" من العنف الجنسي وانتهاكات حقوق الإنسان في جنوب السودان. ومن المقرّر أن يجتمع مجلس الأمن لمناقشة الأزمة في جنوب السودان في 18 كانون الثاني/ديسمبر.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن