تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

مؤسس حركة سياسية يساريّة فرنسية ينتسب إليها بعد عام ونصف على تكوينها

رويترز

بعد ما يقرب من عام ونصف من تأسيسها وعلى مسافة ستة أشهر فقط من الانتخابات الأوروبية، بدأت حركة "أجيال" الفرنسية التي أسسها القيادي السابق في الحزب الاشتراكي بنوا آمون مرحلة جديدة من جهودها في تطوير هيكلتها التنظيمية باجتماع كبير في باريس الخميس 6 كانون الأول/ديسمبر 2018.

إعلان

وترغب الحركة التي تم تكوينها بعد شهر من الانتخابات الرئاسية الفرنسية 2017 في تحويل "مؤيديها" البالغ عددهم بحسب تقديراتها حوالي 60 ألف شخص، إلى "أعضاء". أما الفرق بين التعبيرين فيشرحه آمون بالقول إن "التأييد مجاني، أما التحول إلى "عضو" فيضطر صاحبه إلى المساهمة النقدية في الحركة لكنه يمنحه بالمقابل امتيازات إضافية داخلها".

حتى اليوم، تعتمد الحركة في تمويل نفسها على المساعدات الحكومية والتبرعات، لكنها بحسب قائدها بحاجة اليوم إلى تغطية مالية أوسع وخاصة أنها على مشارف انتخابات أوروبية في أيار/مايو 2019. وتقتضي العضوية في الحركة دفع مبلغ رمزي قدره 2 يورو بالإضافة إلى "مقدار حر" يعتمد على دخل الفرد.

أما الخبر الذي فاجأ الصحافة الفرنسية فكان أن من بين المنتسبين حديثاً إلى حركة "أجيال" خلال العملية المستمرة منذ حوالي شهر، زعيم الحركة بنوا آمون نفسه! فحتى الأسبوع الماضي، لم يكن آمون قد دفع اشتراكه أو حصل على بطاقة انتسابه للحركة. يعلّق آمون "لا بد لي من الانتساب، لم يكن لدي الوقت للقيام بذلك!".

فهل من معنى سياسي لهذه "الهفوة" أو هذا "النسيان"؟ بالتأكيد لا!

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن