تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

مساء "السبت الأسود" في باريس: رئيس الوزراء كان يحتفل بعيد ميلاده!

رويترز

بينما كانت باريس تشهد الاحتجاجات القوية التي قادتها "حركة السترات الصفراء" يوم السبت 1 كانون الأول/ديسمبر 2018 واضعة الرئيس إيمانويل ماكرون وحكومته التي يترأسها إدوار فيليب في موقف صعب للغاية، كان رئيس الوزراء فيليب يحتفل بعيد ميلاده!

إعلان

وبحسب معلومات نقلتها مجلة "ماريان" الفرنسية، فإن فيليب الذي بلغ الـ48 من عمره احتفل ليلة السبت بعيد ميلاده بصحبة 30 من المقربين منه بينهم عدد من أعضاء الحكومة، فيما وصف بـ"التوقيت السيء" للغاية والذي يزيد من إحساس المحتجين بعدم اكتراث الحكومة الماكرونية بظروفهم المعيشية.

في ذلك اليوم، وبينما كان ملايين الفرنسيين يشاهدون على التلفزيونمشاهد الاحتجاج والتظاهر والفوضى والقنابل المسيلة للدموع والشرطة في شوارع باريس، كان فيليب "ينعم" بأجواء حميمة محتفلاً برفقة وزير الموازنة العامة ووزير الأقاليم بعيد ميلاده في منزله في دائرة باريس التاسعة غير بعيد عن أحداث شعب وقعت في ليلة السبت تلك.

وبعد أن جمدت الحكومة الفرنسية تطبيق الضريبة على الوقود التي كانت وراء التحركات في الشارع، واصلت التراجع الأربعاء 5 كانون الأول/ديسمبر 2018 واعدة بمراجعة الإصلاحات الخلافية حول الضريبة على الثروة، على أمل منع تكرار ما حصل السبت من أعمال عنف خلال تظاهرات السترات الصفراء.

ولكن يحسب لرئيس الوزراء إدوار فيليب وضيوفه المهمين، بحسب "ماريان"، أنهم بدؤوا حفلهم متأخرين وأنهوه مبكرين نظراً لخطورة الأوضاع السياسية في البلاد!

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن