تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

ما يُسمح لكارلوس غصن الموقوف في اليابان: كوز ماء بارد وبعض الأرز!

رويترز

لا يزال الرئيس التنفيذي السابق لتحالف شركات السيارات الدولي رينو-نيسان-ميتسوبيشي موتورز كارلوس غصن موقوفاً في العاصمة اليابانية للاشتباه في ارتكابه مخالفات مالية متعددة وذلك في ظروف احتجاز وصفت بـ"القاسية للغاية".

إعلان

واحتجز غصن في سجن وسط منطقة كاتسوشكا شمال العاصمة طوكيو تديره الشرطة القضائية اليابانية. ووضع في زنزانة ضيقة تحتوي سريراً أرضياً وسمح له بثلاث وجبات في اليوم هي عبارة عن ثلاث أطباق من الأرز والقليل من الماء الساخن للاستحمام.

وتمكن السفير الفرنسي لدى اليابان من زيارة غصن يوم الثلاثاء 20 تشرين الثاني/نوفمبر 2018 لتقديم "الحماية القنصلية" لكنه لم يقدم أي تفاصيل عن حالته. أما الزيارات والاتصالات الهاتفية فهي محدودة للغاية حتى بالنسبة لعائلته المباشرة وهي تُمنع أحياناً "لحماية التحقيقات الجارية" بحسب محاميه ليونيل فانسان.

وأثار توقيف غصن في مطار طوكيو في 19 تشرين الثاني/نوفمبر بشبهة عدم التصريح عن كامل عائداته، صدمة في عالم الأعمال. وأمام السلطات آنذاك 22 يوما لاستجوابه. وتنتهي هذه المهلة الإثنين، ما يعني أنه من المرجح أن يقوموا بإعادة اعتقاله بموجب الشبهات الجديدة ما يمنحهم 22 يوما إضافية لاستجواب رجل الاعمال.

فمن المرجح أن يبقى في مركز الاحتجاز أقله حتى مطلع العام المقبل. ويواجه غصن عدداً من التهم من بينها إخفاء أموال وعائدات تلقّاها أثناء ترؤسه مجلس إدارة نيسان والتحالف بين نيسان وميتسوبيشي ورينو. ومنذ اعتقاله المفاجئ أقيل من مجلس إدارة نيسان وميتسوبشي. وبدأت نيسان إجراءات لاختيار خلف لغصن، ومن المتوقع صدور القرار النهائي في 17 كانون الأول/ديسمبر 2018.

وكان محامو غصن قد حاولوا إخراجه من الحجز بكفالة غير أن النظام القضائي الياباني لكنه أكثر حين يتعلق الأمر بغير اليابانيين.ومن الصعب معرفة كم من الوقت ستتطلب إجراءات التحقيق ولكن الأمر قد يستغرق وقتاً طويلاً قبل أن يظهر غصن لأول مرة في المحكمة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.