تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

البلدان الغربية مقصرة كثيرا في حق النساء المهاجرات

الصورة من يوتيوب

جاء في تقرير أعده الاتحاد الأوروبي ومنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية أن البلدان الغربية التي تُؤوي مهاجرين وافدين إليها من بلدان الجنوب لا تتحرك بشكل كاف لمساعدة النساء المهاجرات على الاندماج في المجتمعات الغربية.

إعلان

ولئن كان أداء الدول المنخرطة في الاتحاد الأوروبي أو في منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية يشكو من نقائص عديدة بشأن العناية بالمهاجرين القادمين من البلدان النامية، فإن في التعامل مع النساء المهاجرات تقصيرا يتجاوز حدود التقصير مع الرجال ويتخذ أحيانا كثيرة أشكالا من العنصرية في مجالات كثيرة منها سوق العمل.

ويخلص واضعو الدراسة إلى أن المسارعة إلى معالجة هذه المشكلة لا يعزى فقط إلى اعتبارات إنسانية بل أيضا لكونه يساهم في تحسين الجدوى الاقتصادية بالنسبة إلى البلدان الغربية التي تؤوي مهاجرين. فكلما تمت مساعدة النساء المهاجرات على الاندماج بشكل أفضل في مجتمعات هذه البلدان، زادت فرص تطوير الجدوى الاقتصادية عبر مختلف الأنشطة التي تتعاطاها المهاجرات.

الملاحظ أن نشر التقرير يأتي عشية انعقاد قمة عالمية في مدينة مراكش المغربية يومي 10 و11 ديسمبر –كانون الأول 2018 لإقرار ميثاق عالمي حول الهجرة يثير جدلا كبيرا في عدد من البلدان الغربية منها إيطاليا وفرنسا وبلجيكا وكندا. ويدعو الميثاق بلدان المنشأ وبلدان العبور والبلدان المستضيفة للتعاون بشكل يحفظ للمهاجرين حقوقهم ويسمح لكل هذه البلدان بالاستفادة من الهجرة.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن