تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

إفراج بكفالة عن إعلاميَين أردنيين أوقفا بعد نشر رسم "مسيء" للسيد المسيح

كنيسة مهجورة في الأردن-رويترز

وافق مدعي عمان يوم الأربعاء 12 ديمسبر-كانون الأول 2018 على الإفراج بكفالة عن ناشر موقع إخباري أردني ومحررة في الموقع بعد يومين على توقيفهما على خلفية نشر رسم اعتبرت "مسيئاً" للسيد المسيح، وأثار جدلا عبر مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة.

إعلان

وقال مصدر قضائي لوكالة فرانس برس مفضلاً عدم الكشف عن هويته ان "مدعي عام عمان وافق اليوم (الاربعاء) على إخلاء سبيل الاعلامي محمد الوكيل ناشر موقع +الوكيل الإخباري+ ومحررة الموقع الصحفية المتدربة غدير أربيحات بكفالة".

واضاف ان "طلب التكفيل تقدم به ثلاثة نواب هم طارق خوري ووصفي حداد وهيثم زيادين".

واوضح ان "مجلس رؤساء الكنائس في الأردن تقدم هو الآخر لمدعي عام عمان بمذكرة تسامح ومحبة حول هذا الموضوع".

وبحسب المصدر فقد "تم تسجيل أكثر من 200 شكوى ضد الوكيل من مواطنين اردنيين في محافظات عمان والسلط والكرك خلال الايام الثلاثة الماضية".

وكان مدعي عام عمان قرر الإثنين توقيف الوكيل وربيحات للتحقيق بتهمة "إثارة النعرات الطائفية التي تتراوح عقوبتها في حال الإدانة السجن ما بين 6 أشهر إلى ثلاث سنوات".

كما وجهت لهما تهمتي "إهانة الشعور والمعتقد الديني" و"مخالفة قانون المطبوعات والنشر بالاساءة لاحد الاديان".

وكان موقع "الوكيل الإخباري" نشر قبل أيام على صفحته لوحة العشاء الأخير للفنان الايطالي ليوناردو دا فينشي تم التلاعب فيها بحيث يظهر الشيف التركي نصرت غوكشيه يقف خلف السيد المسيح وهو يؤدي حركته الشهيرة برش الملح على العشاء المقدم امام السيد المسيح.

وتظهر في الصورة أيضا قدم أحد تلامذته وقد وشم على ساقه صورة لوجه المسيح.

وللوحة العشاء الأخير رمزية مقدسة في الإيمان المسيحي فهي ترمز إلى عملية فداء المسيح للبشر عبر بذل جسده ودمه على الصليب للخلاص، وقدم المسيح على العشاء الأخير مع تلاميذه الخبز (الذي رمز إلى جسده) والخمر (الذي رمز إلى دمه).

وكان الوكيل، الذي يقدم برامج لعدة محطات اذاعية، رفع الصورة وقدم اعتذارا مسجلا عن الصورة المنشورة، مشيرا إلى أن إحدى المحررات المتدربات وقعت في "خطأ" غير مقصود عبر نشر هذه الصورة وذلك قبل إستدعائه من قبل وحدة "الجرائم الالكترونية" في الأمن العام.

ويشكل المسيحيون حوالى 6 بالمائة من نفوس الاردنيين البالغ عددهم حوالى 6,6 مليون نسمة.

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.