تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

الجيش السوري يعلن العثور على 7 مقابر جماعية تضم مئات الجثث في البوكمال

رويترز

عثر الجيش السوري على سبع مقابر جماعية تضم مئات الجثث في منطقة البوكمال في محافظة دير الزور في شرق البلاد والحدودية مع العراق، وفق ما أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) الثلاثاء.

إعلان

وأوردت سانا أن "عثرت الجهات المختصة على سبع مقابر جماعية تضم المئات من الجثامين لأشخاص مجهولي الهوية في منطقة البوكمال"، التي كانت تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، في ريف دير الزور الشرقي. واتهمت سانا تنظيم الدولة الإسلامية بـ"إعدام" هؤلاء الأشخاص خلال فترة سيطرته على المنطقة.

وتمكنت  فرق من الدفاع المدني والهلال الأحمر العربي السوري حتى الآن من "انتشال 101 جثمان تبدو على معظمها آثار تعذيب وتنكيل قبل الإعدام"، وفق الوكالة التي أشارت إلى أن "العمل جارٍ لانتشال المزيد من الجثث". ونشرت الوكالة شريط فيديو ظهر فيه عدد من العاملين بلباس أبيض اللون ويضعون أقنعة وقفازات سوداء طويلة، وهم يعملون على انتشال جثث موضوعة في اكياس بلاستيكية سوداء من حفر إلى جانب منطقة زراعية، قبل نقلها إلى أكياس بيضاء ووضعها جانباً.

وأوضح أحد العسكريين في المنطقة لسانا إنه "اثناء التمشيط والتفتيش أعلمنا أحد المدنيين بوجود مقبرة جماعية في الحزام الأخضر التي يبعد عن مدينة البوكمال نحو كيلومترين". وأشار إلى أنه بعد الكشف "تبين وجود طلق ناري في الرأس في غالبية الجثث". وذكر مصدر من الهلال الأحمر في المنطقة لفرانس برس أن "العمل جار من اجل التعرف على هوية الجثث التي جرى انتشالها حتى الآن ومن بينها جثث تعود لنساء"، موضحاً أنه "ستسأنف عملية انتشال باقي الجثث لاحقاً".

وأضاف "ظهرت على الجثامين آثار تعذيب وكان بعضها معصوب العينين ومكبل الأيدي"، دون ان يتمكن من تحديد تاريخ مقتلهم. وفي أواخر العام 2017،  وإثر عملية عسكرية واسعة بدعم جوي روسي استعاد الجيش السوري تدريجياً من تنظيم الدولة الإسلامية كامل الضفة الغربية لنهر الفرات في محافظة دير الزور، والتي تتضمن مدينة البوكمال الحدودية مع العراق.

وأعلن الجيش السوري مراراً عن العثور على مقابر جماعية في مناطق كانت خاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، أبرزها في محافظة دير الزور وفي ريف الرقة الغربي المحاذي لها. وكان تنظيم الدولة الإسلامية يغذي الشعور بالرعب في مناطق سيطرته من خلال اعدامات وحشية وعقوبات يطبقها على كل من يخالف أحكامه او يعارضه، من قطع الأطراف إلى القتل شنقا او صلبا، وباطلاق الرصاص او بالرجم او حتى قطع الرأس.

في مدينة الرقة، معقل تنظيم الدولة الإسلامية سابقاً، جرى انتشال مئات الجثث من مقابر جماعية ومن تحت الأنقاض غالبيتهم لمدنيين قتلوا خلال المعارك والقصف على المدينة قبل طرد الجهاديين منها العام الماضي على يد قوات سوريا الديموقراطية المدعومة من التحالف الدولي بقيادة واشنطن. وعلى وقع عمليات عسكرية عدة، خسر التنظيم المتطرف خلال العامين الماضيين غالبية المناطق التي أعلن منها "الخلافة الإسلامية" في سوريا والعراق في 2014. ولم يعد يسيطر سوى على جيوب متفرقة في سوريا.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن