تخطي إلى المحتوى الرئيسي
رياضة

المغرب يرفض استضافة بطولة الأمم الإفريقية 2019 ومصر قد تكون البديل

(أرشيف)

حسم المغرب موقفه بتأكيده عدم نيته الترشح لاستضافة بطولة كأس الأمم الإفريقية 2019 في كرة القدم بدلا من الكاميرون، ملقيا بشكوك إضافية حول هوية البلد المضيف للبطولة المقررة بعد سبعة أشهر، في خطوة تلاها إعلان مصر أنها ستدرس طلب تنظيم البطولة.

إعلان

وكانت التقارير قد رجحت أن يكون المغرب، إضافة لجنوب إفريقيا، من أبرز المرشحين لاستضافة  البطولة القارية بعدما أعلن الاتحاد الإفريقي للعبة في 30 تشرين الثاني/نوفمبر 2018 سحب تنظيم البطولة من الكاميرون على خلفية التأخر في إنجاز أعمال البنى التحتية ومنشآت الملاعب والقلق من الوضع الأمني.

وفتح الاتحاد مجددا باب الترشح أمام الدول الراغبة بالاستضافة، على أن تنتهي هذه المهلة يوم الجمعة 14 كانون الأول/ديسمبر 2018.

وزير الشباب والرياضة المغربي رشيد الطالبي العلمي قال لوكالة فرانس برس يوم الخميس 13 ديسمبر 2018: "لم تكن للمغرب نية تقديم ترشيحه لاحتضان كأس أمم إفريقيا 2019، ولن يقدم ترشيحه".

ويلقي الإعلان المغربي مزيدا من الشكوك حول هوية البلد المضيف للبطولة التي يشارك فيها للمرة الأولى 24 منتخبا بدلا من 16، وكان موعدها المقرر بين 15 حزيران/يونيو و13 تموز/يوليو 2019، لاسيما وأن أي بلد لم يعلن حتى الآن رسميا تقدمه بطلب للاستضافة.

لكن مصر التي سبق لها التأكيد أنها لن تترشح وستدعم أي بلد عربي يقوم بذلك، سارعت بعد الإعلان المغربي لتأكيد أنها ستدرس الاستضافة.

وقال وزير الرياضة أشرف صبحي لقناة "أون سبورت": "تم التواصل مع رئيس اتحاد كرة القدم المصرية (هاني أبو ريدة) من أجل دراسة فكرة تنظيم أمم إفريقيا بعد قرار دولة المغرب الشقيقة بعدم التقدم، وكنا نحترم رغبة الأشقاء في ذلك"، في إشارة إلى الإعلان السابق بعدم نية الترشح.

وتابع "ننتظر رد رئيس الاتحاد الإفريقي أحمد أحمد بشأن تنظيم كأس الأمم الأفريقية 2019 بعد إعلان المغرب بشكل رسمي عدم تقدمه لاستضافة البطولة. مصر لديها القدرة على تنظيم البطولة ونتشرف بهذا الأمر، فالشعب المصري دائما يكون جاهزا لتلك الأمور، فنمتلك منشآت رياضية على أعلى مستوى، وقمنا بالفعل بتنظيم عدد من البطولات".

واستضافت مصر البطولة أربع مرات آخرها عام 2006.

وبعد سحب الترشيح من الكاميرون، أعلن أحمد فتح باب الترشح مجددا للاستضافة، على أن يعلن اسم البلد المضيف الجديد في التاسع من كانون الثاني/يناير 2019.

وأشار في حديث لفرانس برس إلى أن مهلة الترشح تنتهي في 14 كانون الأول/ديسمبر الجاري، و"سيتم إنجاز الأمور في 25 كانون الأول/ديسمبر للخروج بلائحة مصغرة من المرشحين مع التقييم والتنقيط الواضح. اللجنة التنفيذية ستجتمع في 9 كانون الثاني/يناير في دكار (السنغال) حيث سنعلن القرار".

وعن عدد ملفات الترشيح التي تسلمها الاتحاد القاري للعبة، أجاب أحمد "بحسب معلوماتي، وصلتنا رسالتان أو ثلاث رسائل للإعراب عن اهتمام".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن