تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

الكرملين يندد باتهامات أميركية "لا أساس لها" بحق الروسية ماريا بوتينا

فيسبوك

ندد الكرملين مجددا الجمعة بالاتهامات الاميركية بحق الروسية ماريا بوتينا التي أقرت الخميس في الولايات المتحدة بانها أقامت شبكة من الاتصالات لحساب روسيا، معتبرا أن "لا أساس لها".

إعلان

وصرح المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين "نكرر مجددا أننا نعتبر أن لا أساس على الإطلاق لكل الاتهامات الموجهة اليها". لكنه لم يشأ التعليق "في المرحلة الراهنة" على محاكمة ماريا بوتينا وما ستعتمده من أسلوب للدفاع عن نفسها. وبعد توقيفها في تموز/يوليو الفائت في واشنطن واتهامها ب"التآمر" بهدف "تعزيز مصالح روسيا"، أقرت بوتينا (30 عاما) الخميس بانها سعت منذ 2015 الى فتح "قنوات اتصال غير رسمية مع أميركيين نافذين" لحساب السلطات الروسية.

وتأمل عبر ذلك بتخفيف الحكم عليها، علما بأنها تواجه حكما بالسجن حتى ستة أشهر وقد يتم طردها بعد صدور الحكم بحقها. من جهته، ندد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة بظروف اعتقال بوتينا في الولايات المتحدة، معتبرا أنها تهدف إلى "كسر إرادتها وإجبارها على الاعتراف بأمور لم تقم بها على الأرجح". وقال لافروف كما نقلت عنه وكالة ريا نوفوستي العامة للانباء "إنها معتقلة في ظروف هي الأقسى (...) يتم اعتمادها عادة مع مجرمين خطيرين"، لافتا الى أن دبلوماسيين روسا زاروا بوتينا في زنزانتها الخميس.

وفي ضوء هذه الظروف، أورد لافروف أنه "يتفهم" قرار الروسية الاقرار بذنبها. وأضاف "إنه قرارها، وسنقوم بكل ما هو ممكن لضمان احترام حقوق هذه المواطنة ولتعود الى بلادها في أقرب وقت". تقربت بوتينا من أعلى الأوساط في الحزب الجمهوري بعدما بدأت بتأسيس منظمتها الخاصة الروسية للحق في حمل السلاح ثم اتصلت باتحاد السلاح الأميركي، وفق المدعين الاميركيين.

وفي نيسان/أبريل 2015، انضمت إلى المؤتمر الوطني لجمعية الأسلحة الأميركية حيث التقطت صورتها مع أعضاء جمهوريين بارزين وتم تقديمها إلى مرشح رئاسي جمهوري لم يحدد اسمه، وفق المصدر نفسه. من جانبه، أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ان "أحدا" لا يعلم "شيئا" عن ماريا بوتينا في اجهزة الاستخبارات الروسية، رافضا الاتهامات التي تستهدفها. وقال بوتين خلال اجتماع للمجلس الاستشاري لحقوق الانسان لدى الكرملين "سألت جميع قادة أجهزتنا الخاصة: من هي؟ لكن أحدا لا يعلم شيئا عنها".

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن