تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الشرق الأوسط

السيسي يلمّح إلى احتجاجات فرنسا ويطالب الإعلام المصري بإظهار الفارق الإيجابي لصالح مصر

رويترز

طالب الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وسائل الاعلام المحلية بمقارنة الاوضاع في مصر بنظيرتها في الدول الأوروبية التي تشهد تظاهرات، في اشارة غير مباشرة الى فرنسا، وذلك لاظهار الفارق الايجابي لصالح مصر.

إعلان

وقال السيسي في مداخلة تلفزيونية ليل الخميس-الجمعة في برنامج "يحدث في مصر" على قناة أم بي سي مصر إن لديه "ملحوظة على التعامل الاعلامي مع الأحداث التي تتم في أوروبا دون ذكر دول بعينها لأنني لا أحب ذلك". وأضاف مخاطبا الإعلاميين المصريين "يا جماعة، عندما تطرحون هذه الصور (تظاهرات السترات الصفراء في فرنسا) الى الناس في مصر (ينبغي) أن تقولوا لهم الواقع الموجود في هذه الدول".

وتابع "يا ترى كم ثمن الوقود هناك ويا ترى كم ستكون (قيمة) الضرائب على الوقود". واستطرد "وقارنوا هذا بما لدينا في مصر لكي تقدموا صورة موضوعية"، متابعا أنه لا بد من إكمال "الصورة ببيانات ونقارن هذا بما نحن فيه". واشار السيسي الى أن "ليتر الوقود والسولار (حيث تجري التظاهرات) يتجاوز 20 جنيها (0،986 يورو) او 25 جنيها مصريا (1،232 يورو)، الضرائب على الليتر تبلغ 20% اي خمسة جنيهات (0،246 يورو)".

وفي حين يبلغ أعلى سعر لوقود السيارات في مصر (البنزين 95 اوكتان) 7،75 جنيهات مصرية اي 0،382 يورو فأن الحد الأدنى للاجور  يبلغ 1200 جنيه (59،171 يورو). أما الحد الأدنى للاجور في فرنسا فيبلغ 1525،47 يورو في الاجمالي. وأعلن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الاثنين الماضي رفع الحد الأدنى للاجور بمقدار 100 يورو شهريا.

ويأتي تعليق السيسي على التظاهرات في اوروبا فيما فرضت السلطات المصرية بشكل غير رسمي منذ أكثر من أسبوع قيودا على بيع السترات الصفراء للافراد خشية انتقال عدوى التظاهرات الفرنسية الى مصر. وتخضع التظاهرات في مصر لقيود شديدة بموجب قانون صدر في تشرين الثاني/نوفمبر 2013 بعد بضعة اشهر من الاطاحة بالرئيس الاسلامي محمد مرسي من قبل الجيش في تموز/يوليو العام نفسه. وتحل بعد بضعة أسابيع الذكرى الثامنة لثورة 25 كانون الثاني/يناير التي أطاحت بالرئيس الاسبق حسني مبارك. وتتحسب السلطات باستمرار لئلا تواكبها أعمال احتجاجية.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن