تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أخبار العالم

معتقل سابق في غوانتانامو يطلب من كندا مراجعة شروط الإفراج عنه ليؤدي الحج

رويترز

طلب محامو المعتقل السابق في سجن غوانتانامو عمر خضر من محكمة كندية الخميس تغيير شروط الإفراج عنه للسماح له بالسفر إلى السعودية لأداء الحج.

إعلان

ويقيم خضر البالغ الآن 32 عاما، في كندا منذ العام 2015 وقدم في نفس الوقت طعنا أمام محكمة أميركية حكما أميركيا يدينه بجرائم حرب، ويقول إن اعترافاته بالقتل انتزعت تحت الضغط. ويطلب الآن منحه جواز سفر كندي لأداء الحج، والسماح له بالتحدث بحرية مع شقيقته زينب. وكان قد تم التحقيق مع زينب خضر قبل عقد من الزمن لعلاقة لها بالإرهاب، لكن لم توجه إليها أي تهمة.

ويسمح لعمر خضر بالقيام بزيارات لها مع مراقبة. لكن نظرا لأنها لم تعد تقيم في كندا يأمل السماح له بالاتصال بها هاتفيا أو التحدث إليها بالفيديو. وفي الطلب المرفوع والذي نقلته وسائل إعلام كندية، قال خضر إن شروط الإفراج عنه ومنها القيود على سفره، تسبب له أذى نفسيا. وكتب "أشعر بأن الاعتقال الذي لا نهاية له على ما يبدو الذي عانيته في غوانتانامو باي، يستمر". وأضاف "آمل أن تكون هناك نهاية ما لهذه العملية، لكن ذلك لا يبدو في الأفق".

أصبح خضر أصغر سجين في القاعدة الأميركية في كوبا بعد اعتقاله في أفغانستان في 2002. وفي 2010 قضت محكمة عسكرية أميركية خاصة بسجن عمر خضر ثماني سنوات بتهمة قتل جندي أميركي. وتوصل يومها إلى اتفاق مع البنتاغون يقضي باعترافه بالذنب مقابل السماح له بتمضية بقية عقوبته في كندا التي تسلمته في 2012. وسعى محاموه لسنوات عدة لاعتراف بأنه كان قاصرا عند وقوع الهجوم. ووافقت المحكمة العليا الكندية على ذلك قبل أسبوع فقط على إطلاق سراحه بشكل مشروط، في 2015.

وكان والد خضر يعمل مسؤولا ماليا لدى تنظيم القاعدة. وقتل في اشتباك مع القوات الباكستانية في 2003. وكان قد أخذ ابنه إلى أفغانستان عندما كان لا يزال طفلا. وفي كندا تزوج خضر والتحق ببرنامج تمريض لكنه يقول إن قضايا قانونية ومنها دعوى مدنية رفعتها أرملة الجندي الأميركي الذي أدين بقتله، تهمش دراسته. وتسبب دفع كندا مبلغ 10 ملايين دولار كندي (7,5 مليون دولار أميركي) العام الماضي تعويضا عن المعاملة التي تلقاها خلال أسره، بإثارة غضب واسع.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن